صواريخ كوريا الشمالية “تُرعب” جيرانها.. وكشف تفاصيل ما جرى

أعلنت كوريا الشمالية ، الجمعة ، أن ما أطلقته في بحر اليابان ، الخميس ، هو “صاروخ تكتيكي موجه” يعمل محركه بالوقود الصلب ، بحسب وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية.

وذكرت الوكالة أن الإطلاق تم تحت إشراف المسؤول البارز ، ري بيونغ تشول ، الذي نقل عنه قوله إن التجربة كانت ناجحة و “ذات أهمية كبيرة من حيث تعزيز القدرات العسكرية للبلاد”.

وأطلقت كوريا الشمالية فجر الخميس صاروخين من ساحلها الشرقي ، أكد رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا أنهما باليستي.

وتخضع بيونغ يانغ لعقوبات دولية بسبب برامج أسلحتها النووية والباليستية ، وأصدر مجلس الأمن الدولي قرارات تمنعها من تطوير الصواريخ الباليستية.

يوم الخميس ، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن تجربة الصواريخ الكورية الشمالية الجديدة هذه “تمثل انتهاكًا” لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1718.

وبحسب وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية ، التي امتنعت عن وصفهما بالصاروخين ، فقد وصل المقذوفان إلى أهدافهما على بعد 600 كيلومتر من الساحل ، مبينة أن كل منهما يمكن أن يحمل شحنة وزنها 2.5 طن ، وهو ما يتعارض مع تقديرات الصواريخ وقالت السلطات الكورية الجنوبية واليابانية إن الصاروخين انقطعا. المسافة من 420 إلى 450 كيلو متر.

وأظهرت صور نشرتها وسائل الإعلام الحكومية صاروخًا أبيض وأسود يُطلق من مركبة إطلاق عسكرية.

ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن الزعيم كيم جونغ أون لم يحضر حفل الإطلاق ، وأظهرت صور غير مؤرخة نشرتها وسائل الإعلام الرسمية يوم الجمعة أنه كان يتفقد حافلات ركاب جديدة في بيونغ يانغ.

ونشرت صحيفة “رودونغ سينمون” الرسمية الكورية الشمالية صورا لمسؤولين لا يرتدون أقنعة ، وتبادل التهاني والتصفيق بعد إطلاق الصاروخين.

كان هذا أول اختبار صاروخ باليستي لكوريا الشمالية منذ ما يقرب من عام ، وسلط الضوء على التقدم المطرد في برنامج الأسلحة وسط تعثر محادثات نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى