إثيوبيا: “مجنون” من يفكر في الإضرار بسد النهضة

قال وزير المياه والري الإثيوبي ، الأربعاء ، إنه لا يعتقد أن هناك من يحاول الإضرار بسد النهضة ، وشدد على أنه “إذا فكر أحد في ذلك فهذا جنون” ، على حد تعبيره.

جاءت تصريحات الوزير سيلتشي بيكيلي بعد ساعات من اجتماع كينشاسا بشأن سد النهضة الإثيوبي ، الذي انتهى بالفشل يوم الثلاثاء.

لكن الوزير الإثيوبي أوضح ، الأربعاء ، أن بلاده تنتظر قرار رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية ، بصفته رئيس الاتحاد الأفريقي ، بشأن “استئناف المفاوضات” ، بحسب ما أفاد مراسلنا.

وقال إن دعوة اللجنة الرباعية الدولية للمشاركة في المفاوضات يعتبر تعدياً على دور الاتحاد الإفريقي وينتقص من سيادة إفريقيا ، على حد تعبيره.

واعتبر بيكيلي أن ما تأثر بعملية الملء السابقة “غير واقعي” ويتعارض مع ما شهده السودان العام الماضي.

وأكد أن إثيوبيا ستخزن 13.5 مليار متر مكعب من المياه ، وهو “نصيبها المشروع وحقها من مياه النيل”.

وأوضحت وزارة المياه والري الإثيوبية ، الأربعاء ، أن موقفها من دور المراقبين هو أن يستمر بالطريقة الحالية ، دون تجاوز دورهم كمراقبين فقط.

وقالت الوزارة إن أي محاولة لعرقلة الملء الثاني لسد النهضة تمثل خسارة كبيرة لإثيوبيا التي ستخسر مليار دولار. وقالت أيضا إن الملء الثاني لا يمكن تغييره لأنه “عملية مرتبطة بمرحلة البناء”.

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري ، الأربعاء ، أن بلاده لم تتلق أي دعوة من رئاسة الاتحاد الأفريقي لإجراء جولة جديدة من المفاوضات بشأن سد النهضة ، بعد فشل جولة المفاوضات في العاصمة الكونغولية كينشاسا.

وأضاف سامح شكري في اتصال هاتفي مع محطة تلفزيونية مصرية أن مصر تتعامل بشكل علني مع جهود رئاسة الاتحاد الأفريقي ، واصفا مضمون البيان الصادر عن الخارجية الإثيوبية بشأن فشل المفاوضات في كينشاسا بأنه كذبة. .. وأنه لا علاقة له بحقيقة الأمر.

وأكد أن الموقف المصري والسوداني خلال جولة المفاوضات كان مرنًا إلى أقصى حد ، فيما كان هدف إثيوبيا في المفاوضات المراوغة.

وأوضح شكري أن مصر ستسلط الضوء على المخاطر المصاحبة للسد ، وستعمل مع شركائها ، داعيا المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته في حفظ السلام والأمن على المستويين الإقليمي والدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى