الخارجية الأمريكية: المحادثات النووية مع إيران ستكون صعبة

توقعت وزارة الخارجية الأمريكية ، اليوم الأربعاء ، أن تكون المحادثات النووية التي تجريها الدول الكبرى مع إيران “صعبة”.

وبحسب وكالة “رويترز” ، فإن توقعات الوزارة من صعوبة المحادثات تعود إلى عدة أسباب ، من بينها انعدام الثقة بين طهران وواشنطن.

وأشارت الوزارة إلى أن فريقها الدبلوماسي في فيينا أجرى مشاورات بشأن إيران مع “حلفائنا الأوروبيين” وكذلك مع ممثلين عن الصين وروسيا.

وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس “نحن مستعدون لاتخاذ الخطوات اللازمة للعودة إلى الالتزام بالاتفاق النووي ، بما في ذلك رفع العقوبات التي تتعارض مع الاتفاق”. “لست في وضع يسمح لي بإعطاء تفاصيل دقيقة عما قد يعنيه ذلك”.

وعقدت محادثات في فيينا يوم الثلاثاء بين إيران والأوروبيين والروس والصينيين لبحث ما يجب على واشنطن وطهران فعله لاستئناف الامتثال للاتفاق النووي.

ومن المقرر أن تجتمع إيران والدول الكبرى يوم الجمعة بعد أن وضع خبراء خططا محددة بشأن كيفية رفع الولايات المتحدة العقوبات عن إيران وإعادة إيران إلى التزاماتها.

في عام 2018 ، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي وأعادت فرض العقوبات على إيران ، مما دفع الجمهورية الإسلامية للرد بالتنازل عن بعض التزاماتها في الاتفاق النووي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى