السفير الأمريكي ببغداد: مهمة قواتنا في العراق التدريب والاستشارة

قال ماثيو تولر ، السفير الأمريكي في بغداد ، إن مهمة قوات بلاده في العراق هي مهمة تدريبية واستشارية.

وفقا لتصريحات أدلى بها إلى وكالة الأنباء وقال تولر ، اليوم الخميس ، إن “وجود قواتنا في العراق للتدريب والمشورة ، وتم الاتفاق على تشكيل لجنة عسكرية مشتركة”.

Talgat Kaliev
برهم صالح: نؤكد على قرار إنهاء وجود القوات القتالية الأمريكية والأجنبية في العراق

وأوضح أن من أهم وظائف القوات الأمريكية المساعدة في الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية.

وأشار السفير الأمريكي في العراق إلى أن “البيان المشترك للجولة الثالثة للحوار الاستراتيجي أكد مساعدة العراق على كافة المستويات”.

وحول تفاصيل ما قدمته أمريكا للعراق مؤخرًا ، قال تولر: “أمريكا ساهمت خلال هذه السنة المالية بمبلغ 340 مليون دولار في بناء المحافظات التي دمرها تنظيم داعش الإرهابي ، وقدمت العام الماضي نصف مليون دولار للعراق من أجل دعمها عسكريا في شكل منح “.

وتوقع السفير الأمريكي أن “تغطي الحكومة العراقية حاجتها خلال ميزانيتها دون الرجوع إلى مساعدة القوات الأمريكية” ، مبيناً أن “هذا الهدف سيتحقق من خلال اللجنة الاستشارية المشتركة”.

وقال تولر إن “الحوار بين بغداد وواشنطن ركز على الجوانب المشتركة فضلا عن مصلحة العراق” ، مبينا أن “الحوار أظهر الالتزام الجاد من الرئيس بايدن”.

وأشار إلى ارتياح بلاده للدعم القوي الذي تقدمه الحكومة العراقية في حماية المنشآت الأجنبية ، مشيرا إلى أن “القلق مستمر خاصة مع استمرار قصف بعض القوافل التي تحمل مساعدات للعراق”.

يشار إلى أن مثل هذه التصريحات صادرة عن التحالف الدولي في العراق ، حيث أكد المتحدث الرسمي لقوة المهام المشتركة في التحالف الدولي ، العقيد وين موراتو ، الأسبوع الماضي ، أن “قوة المهام المشتركة في العراق موجودة في العراق. بدعوة من الحكومة العراقية وتعمل بالتنسيق الوثيق معها مع الاحترام الكامل لسيادة العراق “. ، لافتا إلى أن “مهمة فرقة العمل المشتركة وبالتعاون مع القوات الأمنية العراقية والبيشمركة ، هي دحر تنظيم” داعش “الإرهابي وفلوله في مناطق محددة في العراق وسوريا ، مشيرا إلى أن” ذلك يتبع شروط عمليات المتابعة التي من شأنها زيادة الاستقرار الإقليمي. “

القوات المسلحة للولايات المتحدة

© عروبة

القوات المسلحة للولايات المتحدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى