تحذير خطير من الحكومة اللبنانية بشأن أموال المواطنين والعرب في البنوك

قال وزير المالية اللبناني غازي وزني ، اليوم الخميس ، إن هناك احتمالا لخسارة أموال المودعين اللبنانيين والعرب في البنوك اللبنانية ، مشيرا إلى أنها تشمل جميع المودعين ، لكنها ليست “حتمية”.

واضاف الوزير في مقابلة مع شبكة وأوضح الشرق أن موضوع التعامل مع الخسائر يبدأ بعملية إعادة هيكلة القطاع المالي في لبنان ، أي إصلاح القطاع المصرفي. عندما تبدأ الحكومة القادمة في القيام بذلك ، يمكن القول أننا بدأنا الخطوة الإيجابية بتحديد خسائر المودعين في القطاع المصرفي.

© AP Photo / حسين ملا

تيار المستقبل: لم يكن هناك خرق لجدار الأزمة اللبناني رغم الجهود الدبلوماسية المكثفة

وأشار الوزير في كلمته إلى أن هناك أكثر من 700 ألف أسرة لبنانية بحاجة إلى دعم ، في ظل أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ الحرب الأهلية التي انتهت عام 1990.

وأوضح أن سياسة الدعم تكلف الدولة 6 مليارات دولار سنويا ، نصفها للوقود والكهرباء ، والنصف الآخر لدعم الأدوية والقمح وسلة الغذاء.

أبي زيد وزني ذلك

وقد أدت هذه التكلفة المرتفعة إلى استنزاف احتياطيات العملات الأجنبية في البنك المركزي والتي تقدر حاليًا بنحو 16 مليار دولار.

وحول تحقيقات مصرف لبنان بقيادة شركة التدقيق الجنائي “ألفاريز ومارشال” قال ان هناك تطورين في هذا الصدد. الأول يتعلق بتسليم باقي المستندات المطلوبة للشركة بعد قرار مجلس النواب برفع السرية المصرفية عن مصرف لبنان وحساباته.

والثاني يتعلق بالسابق ويتعلق بقدرة البنك الآن على إرسال المستندات المطلوبة في الأسابيع المقبلة. وهكذا فُتحت أبواب جديدة لشركة التدقيق الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى