خاصبعد كربلاء جاءت من البصرة.. ما قصة القطع الأثرية في العراق؟

بطاقة مسبحة في العراق. مواطن عراقي واحد تلو الآخر يسلم قطع أثرية نادرة للحكومة العراقية ، في بادرة ترحيب.

البداية كانت من مواطن يعيش في مدينة كربلاء جنوب العاصمة بغداد حيث سلم حوالي 1000 قطعة اثرية.

قبل وقت ليس ببعيد ، بادر مواطن آخر من محافظة البصرة ، أقصى جنوب العراق ، بتسليم مجموعة من القطع الأثرية ، بحسب ما أعلن مدير متحف البصرة أحمد المعموري.

وأوضح المعموري أن مواطنًا سلم بصريًا متحف البصرة الثقافي عددًا من القطع الأثرية التي عثر عليها في أرض يملكها ، وتتكون من جرار وأواني فخارية.

واضاف ان الاستلام والتسليم تم بناء على تقرير رسمي من الدائرة المختصة تم بموجبه جرد القطع وارسالها الى الهيئة العامة للاثار والتراث العراقية لغرض استلامها وادراجها داخل العراق. ملكية ثقافية.

آثار الحضارات القديمة

بدوره ، قال الناطق باسم هيئة الآثار والتراث العراقية ، حكيم الشمري ، لـ “سكاي نيوز عربية”: “نقدر ونثمن عاليا هذه المبادرة من هذين المواطنين ، الكربلائي والبصري ، لتسليم القطع الأثرية”.

وأشار إلى أن قائمة القطع الأثرية تشمل الجرار الفخارية والزجاجات والأقراص الفخارية المختلفة ، والتحف بأشكال ونقوش مختلفة تعود إلى عصور الحضارة القديمة.

واضاف: “نؤكد على المواطنين العراقيين ضرورة اعادة جميع الممتلكات الثقافية والأثرية الى مكانها الطبيعي في المتحف العراقي ، والتي قد يتم العثور عليها بالصدفة ، أو بالحفر العشوائي ، لأن الآثار العراقية أصبحت الآن عرضة للضياع والسرقة بسبب إلى قلة الحراس وكثرة المواقع والمناطق الأثرية في مختلف أنحاء البلاد “. العراق”.

العراق غني بالآثار

العراق غني بالآثار ، لدرجة أن بعض الآثار تطفو على أسطح تلك المواقع في بعض الأحيان ، بسبب عوامل طبيعية ومناخية مثل الأمطار والسيول ، بحسب الشمري.

ودعا المسؤول العراقي كل من يعثر على القطع الأثرية إلى إعادتها إلى مفتشيات الآثار والتراث في كافة المحافظات العراقية أو إلى المركز الرئيسي للهيئة العامة للآثار والتراث بالعاصمة بغداد.

ويضيف: “القانون 55 لسنة 2002 ينص على منح مبالغ مالية لكل مواطن يعيد الآثار إلى الجهات الرسمية مكافأة لهم وتشجيعا لهم”.

ويختتم الشمري بالقول “نشكر جميع المواطنين العراقيين هنا الذين أخذوا زمام المبادرة لتسليمنا القطع الأثرية والكنوز الأثرية ، ونتلقى باستمرار الآثار التي يعثر عليها المواطنون الذين يسلموها إلينا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى