خاصهل يشتري اللبنانيون ودائعهم؟.. تحذير قوي من مسؤول سابق

اعتبر الرئيس السابق لهيئة الرقابة على البنوك في لبنان ، سمير حمود ، أن إنشاء البنك المركزي لمنصة للصرافة هو محاولة “لبيع ودائع الناس لهم” ، مشيرًا إلى أن معالجة الحكومة للأزمة تعتمد على “إلهاء وليس حل.”

كان محافظ مصرف لبنان ، رياض سلامة ، قد اتخذ قراراً بإنشاء منصة لبيع وشراء العملة الصعبة من قبل البنوك ، على أمل أن تعيد سعر صرف الدولار إلى أقل من عشرة آلاف لبناني. جنيه أو رطل للوزن. هل ستنجح المنصة في تحقيق الهدف؟

وأوضح حمود لـ “سكاي نيوز عربية” أن هذه المنصة ليست جديدة. وفي التعميم رقم 5 الصادر في حزيران / يونيو 2020 ، أطلق مصرف لبنان هذه المنصة واشرك صرافين فيها ، وحدد سعر البيع والشراء ، وطلب منهم تسجيل العمليات التي تتم.

كما طالبهم بجعل الهامش بين الشراء والبيع معقولاً ، لكن هذا لم يحدث ، حيث أدرك الصرافون أن الطلب قد انتقل إلى السوق الموازية بعد أن كان السوق المصرفي يلعب دورًا ثانويًا ، بالإضافة إلى الدور الأساسي. دور البنوك.

وأضاف حمود: “المعروض اليوم قليل جدًا مقارنة بالطلب الكبير الناتج عن أمرين أساسيين: طلب التجار على الدولار لتأمين الواردات ، وطلب المودعين الحفاظ على قيمة أموالهم بتحويلها إلى الدولار الأمريكي. . “

وتساءل رئيس لجنة الرقابة على البنوك السابق عن مصدر الدولارات التي ستتداولها البنوك للقيام بأنشطة مصرفية: هل مصدر هذه الأموال سيولة خارجية أم نسبة 3٪ التي تشكلها البنوك التجارية لدى البنوك المراسلة؟ أم أن مصرف لبنان هو الذي سيضخ هذه الدولارات؟ “

ويضيف أن “أي أموال ستضخ في المنصة ، سواء من قبل مصرف لبنان أو البنوك التجارية ، هي أموال للمودعين ، ويجب إعادتها لهم وليس بيعها لهم”.

ويرى حمود أن هذه المنصة “ليس لها مستقبل ولن تعيش طويلا” ، مؤكدا أن ما يحدث هو نوع من “محاولة تشتيت الانتباه”.

واعتبر أن الحل الأساسي هو تشكيل حكومة من المتخصصين والقيام بالإصلاحات التي يتطلبها المجتمع الدولي ، وكذلك الدخول في برنامج تعاون مع صندوق النقد الدولي ، لتخفيف عبء الأزمة عن كاهل المواطن.

وتابع: “لبنان يعاني أزمة نقدية تتمثل بخسارة ليرة لبنانية 90٪ من قيمتها مقابل الدولار ، وهذا يحدث في بلد يقوم على استيراد أكثر من 75٪ من حاجاته الغذائية والاستهلاكية ، والناس لديهم تعالوا الى السوق المصرفي او ما يعرف بسوق العملات لشراء الدولار مما تسبب في ارتفاع سعره مقابل الليرة اللبنانية الى حدود 15 الف ليرة للدولار “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى