إثيوبيا: هذا موقفنا من “حرب ضد السودان”

قال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد ، الثلاثاء ، إن بلاده لا تريد حربا مع السودان ، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن عدم ملء سد النهضة في موعده سيكلف بلاده مليار دولار.

وأكد أبي أحمد أن الملء الثاني لسد النهضة سيتم في موعده مع حلول موسم الأمطار في يوليو المقبل

وأشار أحمد إلى أنه “على الرغم من مساهمة إثيوبيا بأكثر من 80 في المائة من مياه النيل ، فإننا نسعى إلى تخزين 5 في المائة فقط مما تساهم به الأمطار ، وليس من النيل الرئيسي”.

وأضاف: “لا يمكن أن تكون إثيوبيا عدواً للسودان ، ولا يمكن أن يكون السودان عدواً لإثيوبيا”.

مفاجأة سودانية

أعرب وزير الري السوداني ياسر عباس ، الإثنين ، عن دهشته من اعتراض إثيوبيا على مقترح تشكيل آلية رباعية للإشراف على مفاوضات سد النهضة بين الخرطوم والقاهرة وأديس أبابا.

واقترح السودان في فبراير الماضي تشكيل آلية رباعية تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة الأمريكية ، وهو أمر رحبت به مصر ورفضته إثيوبيا.

وطالب وزير الري السوداني إثيوبيا بقبول وساطة الرباعية للتوصل إلى اتفاق قانوني وعادل وملزم يفي بمتطلبات الدول الثلاث التي تشترك في مياه النيل الأزرق.

وقال عباس: “نعتقد أن التجارب الدولية تحت قيادة الاتحاد الأفريقي ستوفر زخمًا سياسيًا للمفاوضات المتوقفة بين الدول الثلاث منذ شهور ، على الرغم من عدة جولات من المحادثات”.

دعت وزارة الري السودانية كافة الأطراف للعمل على حل المشاكل المتعلقة بسد النهضة ، الذي بدأت إثيوبيا في تشييده عام 2011 ، لكنه يثير مخاوف القاهرة والخرطوم.

القاهرة ترفض الإجراءات الأحادية

وجاءت تصريحات الوزير السوداني بعد ساعات من تأكيد وزير الري المصري محمد عبد العاطي أن القاهرة لن تقبل الإجراءات الأحادية الجانب التي اتخذتها إثيوبيا في سد النهضة.

وقال عبد العاطي في تصريحات صحفية إن سد النهضة الإثيوبي وأثره على مياه نهر النيل من التحديات الكبرى التي تواجه مصر الآن ، خاصة في ظل الإجراءات الأحادية الجانب التي اتخذها الجانب الإثيوبي.

وأشار إلى إجراءات أديس أبابا لملء وتشغيل السد ، مؤكداً أن الانعكاسات السلبية الكبيرة لهذه الإجراءات الأحادية لن تقبلها الدولة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى