مجلة تكشف عن خطط مصرية لتصنيع أنظمة دفاعية متطورة محليا… صور وفيديو

كشفت مجلة متخصصة في الأسلحة والمعدات العسكرية عن جهود مصرية لامتلاك وتصنيع عدة أنظمة متخصصة في الدفاع الجوي.

وذكرت صحيفة “ميليتاري ووتش” المتخصصة في الأسلحة والعتاد العسكري ، من مصادر مصرية سعت الدولة التي تهيمن على عرش القوى العربية والأفريقية ، غير محددة من قبل ، إلى دراسة ترخيص إنتاج عدد من أنظمة الأسلحة البيلاروسية المتطورة محليًا.

© AP Photo / Vadim Ghirda

بعد أن ناشدت ابنته الرئيس السيسي … يمني مصري تحرك لإنقاذ إبراهيم يوسف … فيديو

وبحسب الصحيفة ، فإن قائمة المشتريات ستشمل نقل التكنولوجيا إلى قطاع الدفاع المصري ، مع التركيز على 6 أنظمة عسكرية متخصصة في تصنيع الأسلحة.

واعتبرت المجلة أن قطاعي الدفاع في كل من بيلاروسيا وروسيا مرتبطان ارتباطًا وثيقًا ، نتيجة العلاقات التاريخية ، منذ عهد الحقبة السوفيتية وحافظتا على علاقات وثيقة منذ ذلك الحين ، بالإضافة إلى أن بيلاروسيا مثلت “شريكًا دفاعيًا طبيعيًا”. لمصر بأسلحة متوافقة للغاية مع تلك التي اشترتها مصر من روسيا “. سابقا”.

وأشار المصدر إلى أن النظام البيلاروسي قيد الدراسة هو نظام الدفاع الجوي متوسط ​​المدى “بوك-” الذي تم توفيره للتصدير.

يتميز هذا النظام بمرونته العالمية بالإضافة إلى وجود مجموعة هائلة من أجهزة الاستشعار التي يمكنها اكتشاف أهداف بحجم مقاتل على مسافة 130 كيلومترًا ، مع صواريخ قادرة على الاشتباك حتى 70 كيلومترًا.

وأشارت المجلة إلى أن الترخيص بإنتاج أعداد كبيرة من هذا النظام قد يجعل شبكة الدفاع الجوي المصرية تتمتع بكثافة حريق عالية جدًا.

إضافة إلى ذلك ، نقلت المجلة عن مصادرها ، أن مصر تدرس أيضًا ترخيص إنتاج منظومة الصواريخ المدفعية بعيدة المدى “بولونيز” ، التي يبلغ مداها 300 كيلومتر.

تحتوي صواريخ هذا النظام على توجيه داخلي وتوجيه عبر الأقمار الصناعية ، وتحمل كل مركبة إطلاق متحركة ثمانية قذائف 300 ملم. كما ترددت أنباء عن قدرتها على نشر صواريخ باليستية “.

تشمل أنظمة الأسلحة الأخرى قيد الدراسة المركبة الجوية بدون طيار EM UAS التي يتم التحكم فيها من الأرض.

بالإضافة إلى ذلك ، تشمل القائمة ، من بين أمور أخرى ، مدرعة متحركة يتم التحكم فيها عن بعد “أدونوك” ، وطائرات بدون طيار.

وبحسب المجلة ، فإن امتلاك القاهرة لهذه الأنظمة بالإضافة إلى الأسلحة التي تعمل على اقتنائها سيعزز بشكل كبير قدراتها الدفاعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى