خاصلماذا تحفظت مصر على السفينة “إيفرغيفن”؟

قررت هيئة قناة السويس في مصر حجز سفينة الحاويات العملاقة “إيفرجيفن” بمنطقة البحيرات المرة بالإسماعيلية لحين الانتهاء من التحقيقات في واقعة جنوحها ودفع التعويضات المستحقة.

وقال رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع لـ “سكاي نيوز عربية” إنه لا تزال هناك بعض النقاط قيد التفاوض مع الشركة المالكة للسفن وشركة التأمين التابعة لها بخصوص مبلغ التعويض.

وأوضح أن الشركة طالبت الهيئة بتخفيض مبلغ التعويض ، مشيرا إلى حصر جميع الخسائر والأضرار التي حدثت خلال الأزمة لمطالبة الشركة وتقديم قيمتها للشركة التي أرادت تخفيض نحو 90 في المائة من القيمة. من التعويض المستحق.

وأشار ربيع إلى أن الصندوق الأسود للسفينة التي جنحت في القناة قد اكتمل قبل أسابيع ، لمعرفة التفاصيل الكاملة لأسباب الحادث ، ومن المتوقع أن تنتهي التحقيقات الخميس.

وأكد أنه “لم يثبت خطأ فني من قناة السويس في حادثة جنوح السفينة بل تضررت بشدة جراء توقف الملاحة لمدة 6 أيام”.

وأشار المسؤول المصري إلى أن الهيئة قررت في وقت سابق إعطاء بعض الحوافز للسفن الراحلة ، لكن هذا “ليس تعويضًا مستحقًا لنا ولم نضطر لذلك ، بل قمنا به لخدمة عملائنا”.

انجرفت السفينة “إيفرجيفن” ، التي يبلغ طولها 400 متر ، في 23 آذار / مارس ، بينما كانت تبحر شمالاً من البحر الأحمر باتجاه البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث انحرفت باتجاه سد مجرى القناة.

ونجحت السلطات المصرية في 29 مارس الجاري في تعويم السفينة الجانحة بجهود كبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى