الشركة اليابانية مالكة الناقلة “إيفر غيفن” تأمل بتعويمها مساء السبت

أعرب رئيس شركة “تشوي كيسن كايشا” المالكة لناقلة الحاويات الضخمة العالقة في قناة السويس منذ الثلاثاء ، عن أمله في أن تطفو السفينة مساء السبت.

قال يوكيتو هيجاكي يوم الجمعة خلال مؤتمر صحفي نقلته الصحافة اليابانية يوم السبت “نحن بصدد إزالة الترسبات باستخدام أدوات تجريف إضافية” ، متوقعًا الإفراج عن السفينة “Evergiven” “مساء غد (السبت)” ، بالتوقيت الياباني. . ونقلت صحيفة اساهي شيمبون عنه قوله “المياه لا تتسرب الى السفينة. لا مشكلة في الدفات والمراوح. بعد أن تطفو يجب ان تكون قادرة على الابحار.” .

وكانت الشركة المسؤولة عن “إنقاذ” السفينة قد أبدت مزيدًا من الحذر قائلة إن الأمر سيستغرق “أيامًا أو حتى أسابيع” لاستئناف حركة الملاحة في القناة التي تمر عبرها 10٪ من التجارة البحرية الدولية ، وفقًا للخبراء.

وتواصلت محاولات تحرير السفينة العملاقة العالقة في قناة السويس منذ الثلاثاء ، باستخدام القاطرات والجرافات الثقيلة ، فيما ظلت الملاحة متوقفة لليوم الخامس على التوالي في هذا الممر المائي المهم للغاية للتجارة البحرية العالمية. جرفت سفينة الحاويات “إم في إيفرجيفن” صباح الثلاثاء في الجانب الجنوبي من القناة قرب مدينة السويس.

يبلغ طول السفينة ، التي كانت في رحلة من الصين إلى روتردام ، 400 متر وعرضها 59 مترًا وتبلغ حمولتها الإجمالية 224 ألف طن.

أعلنت شركة Bernhard Schulte Shipmanship (BSM) ومقرها سنغافورة ، والتي تشرف على الإدارة الفنية للسفينة ، فشل محاولة يوم الجمعة لتعويم ناقلة الحاويات ، موضحة أن “سفينتين (مصريتين) إضافيتين تزنان 220 و 240 طنًا” ستصلان في موعد أقصاه. الأحد للقيام بمحاولة جديدة. لكن الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس أكد في بيان مساء الجمعة أن “جهود الطفو” ستستمر ، معلنا “بدء مناورات القطر للسفينة الجانحة من خلال تسع قاطرات عملاقة … بعد الانتهاء من أعمال التجريف في منطقة القوس “.

وأوضحت الهيئة في بيان لها ، صباح الجمعة ، أن أعمال جرف الرمال المحيطة بالسفينة قد اكتملت “بنحو 87٪ ، بمعدلات جرف تقترب من 17 ألف متر مكعب من الرمال”. أفادت شركة Lloyd’s List لأخبار وبيانات الشحن العالمية ، أن أكثر من 200 سفينة تنتظر عبور قناة السويس ، الأمر الذي يؤدي إلى تأخيرات شديدة في تسليم النفط والمنتجات الأخرى ، وهو ما انعكس على مرور أسعار الخام يوم الأربعاء. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى