خاصكيف تفرق بين أعراض حساسية الربيع وأعراض كورونا؟

مع حلول فصل الربيع الذي يشتهر به الكثيرين لارتباطه بالمناخ المعتدل والخروج إلى المنتزهات ، يزداد القلق لدى المصابين بحساسية الربيع الموسمية ، نظرًا لتشابهه مع أعراض الإصابة بفيروس كورونا.

كيف نميز بين أعراض هذين الأمرين؟

يقول أستاذ أمراض الصدر والحساسية بكلية الطب جامعة الأزهر ، طه عبد الحميد عن الموقع “سكاي نيوز عربية”: تنتشر الأمراض في فصل الربيع وأبرزها التهاب الأنف التحسسي.

وأضاف أن أعراضه تشمل سيلان الأنف ، والعطس ، والصداع ، وقد تتطور الحالة إلى التهاب الحلق.

وهناك أيضًا أمراض الربيع ، التهاب المعدة والأمعاء (نوروفيروس) ، وأعراضه آلام في المعدة ، وتشنجات ، وغثيان ، وإسهال ، وقيء ، وعادة ما يستمر لمدة يومين فقط ، بحسب عبد الحميد.

وأشار إلى مرض الربو وهو أحد الأمراض التي ترتبط بالربيع أكثر من أي وقت آخر بسبب التغيرات في درجات الحرارة من بارد إلى دافئ إلى حار.

الربو مرض مزمن يصيب الشعب الهوائية ويتميز بحدوث نوبات متقطعة من ضيق شديد في التنفس ، تلعب الوراثة دورًا مهمًا فيه ، وأعراضه ضيق التنفس وصعوبة التنفس والسعال المستمر.

الاختلافات الجوهرية

يشير استاذ امراض الصدر والحساسية بكلية الطب بجامعة الازهر الى ان اعراض الحساسية الموسمية تشبه اعراض فيروس كورونا لكن يمكن تمييزها بعدة اختلافات بسيطة منها ارتفاع درجة الحرارة في كورونا في حين أنه نادر في حالات الحساسية الموسمية.

وأشار إلى أن السعال الجاف وصعوبة التنفس وآلام الجسم والخمول والوخز في عضلات الصدر من هذه الأعراض في كورونا ، ونادرا ما يعاني منها المصابون بالحساسية الموسمية.

وينصح عبد الحميد بتقليل تجمعات عيد الربيع وتجنب الخروج من المنزل إلا للضرورة مع الحرص على تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي.

الزهور تفتح .. ماذا يفعل؟

بالإضافة إلى ذلك ، يوضح محمد سعيد الأستاذ المساعد لأمراض الصدر في طب القصر العيني أن الأمراض الشائعة المصاحبة لموسم الربيع ناتجة بشكل أساسي عن تفتح الأزهار وانتشار حبوب اللقاح التي تسبب تهيج الأنف التحسسي. وأنابيب الشعب الهوائية ، لذلك يعاني المصابون بالحساسية في فصل الربيع أكثر من أي وقت آخر.

وتابع سعيد حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية”: “من أعراض الحساسية الشعور بحكة في الأنف ، وسيلان في الأنف مصحوبة بسعال جاف وإفرازات أنفية ، ويشعر المريض بضيق في التنفس ليلاً و أقل في الصباح ، ولا يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة إلا نادرًا ، على عكس الأمر في فيروس كورونا “. .

ورفض سعيد شرح سر زيادة الإصابة بفيروس كورونا في الربيع ، مؤكدا أنه من السابق لأوانه تحديد مدى ارتباط الفيروس بفصول العام ، حيث يتطلب الأمر دراسات علمية تستغرق وقتا طويلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى