مالك سفينة “إيفر غرين” يتفاوض حول طلب مصر تعويضاً ب900 مليون دولار

قال صاحب السفينة اليابانية العملاقة ، التي تم حفظها بعد عرقلة الملاحة في قناة السويس ، إنه يتفاوض مع السلطات المصرية بعد أن طلبوا منه دفع تعويض قدره 900 مليون دولار.

انجرفت سفينة الحاويات “إم في إيفرجرين” حمولتها أكثر من 200 ألف طن في مجرى قناة السويس ، مما أعاق الملاحة لمدة ستة أيام في كلا الاتجاهين في الممر المائي المهم للغاية.

وقالت شركة Lloyd’s List لأخبار الشحن والبيانات العالمية ، إن السفينة ، التي يزيد طولها عن أربعة ملاعب لكرة القدم ، تمنع الشحنات التي تبلغ قيمتها 9.6 مليار دولار يوميًا بين آسيا وأوروبا.

خسرت مصر ما بين 12 مليونا و 15 مليون دولار من العائدات يوميا بسبب تعطل حركة الترانزيت ، وفقا لهيئة قناة السويس.

قال أسامة ربيع رئيس الهيئة ، إن “الباخرة البنمية إيفرجيفن ، تم ضبطها ، بسبب عدم دفع مبلغ 900 مليون دولار” ، بحسب ما نقله الموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام الحكومية ، الثلاثاء.

وقالت المتحدثة باسم صاحبة السفينة تشوي كيسين كيشا لوكالة فرانس برس ان مصيرها “الان … في الساحة القانونية”.

ونقلت وكالة جيجي برس اليابانية عن متحدث لم تذكر اسمه قوله إن الشركة “على خلاف مع سلطة القناة في المحادثات بشأن المبلغ المناسب (التعويض)” ، لكن المناقشات جارية.

تم نقل السفينة ، المملوكة لشركة يابانية تايوانية ترفع علم بنما ، إلى مرسى في القناة بعد تحريرها في 29 مارس ، وتم تجريب ما يصل إلى 420 سفينة في المداخل الشمالية والجنوبية للقناة في أوائل أبريل.

وأضافت الصحيفة أن مبلغ التعويض شمل “قيمة الخسائر التي لحقت بالسفينة المتأخرة ، وكذلك عملية التعويم والصيانة ، وفق حكم قضائي صادر عن محكمة الإسماعيلية الاقتصادية”.

وذكرت التقارير أن تعويم السفينة وجهود الإنقاذ المكثفة أسفرت عن أضرار جسيمة للقناة.

وحققت القناة في العام المالي 2019/2020 إيرادات سنوية فاقت 5.7 مليار دولار ، بحسب الأرقام الرسمية المعلنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى