كاشفة عن الخسائر… “داخلية” كردستان: هجوم أربيل استهدف قاعدة قوات التحالف بالمطار

كشفت وزارة الداخلية في إقليم كردستان شمال العراق ، أن الهجوم على مطار أربيل استهدف قاعدة لقوات التحالف الدولي في المطار.

وقالت الوزارة في بيان “بعد التحقيق في سبب الانفجار الذي وقع الليلة في مطار أربيل الدولي ، اتضح أن الهجوم نفذته طائرة مسيرة كانت موجهة إلى قاعدة لقوات التحالف داخل المطار”. وكالة الاخبار العراقية الرسمية (واع).

وأكدت الوزارة أنه “لم تقع إصابات ولم تلحق سوى أضرار مادية بالمبنى” ، مشيرة إلى أن “التحقيقات ما زالت مستمرة لتحديد مصدر ومكان إطلاق الطائرة المسيرة”.

© REUTERS / AZAD LASHKARI

مسؤول يكشف تفاصيل الهجوم على مطار أربيل وفصيل عراقي يتبنى المسؤولية

وفي وقت سابق من مساء اليوم ، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان شمال العراق عن “إطلاق صاروخ على مطار أربيل الدولي”.

وفي سياق متصل ، قال محافظ أربيل ، أوميد خوشناو ، إن “دوي انفجار في محيط مطار أربيل ، وبدأت التحقيقات لتحديد مكان إطلاق الصاروخ” ، مبيناً أن “المعلومات الأولية تشير إلى أن هناك ليسوا ضحايا “.

من جهتها ، ذكرت وزارة الداخلية الكوردستانية في بيان سابق ، أن “انفجارا سُمع قرب مطار أربيل الدولي ، ووجهت المؤسسات المعنية بالتحقيق ، للكشف لاحقا عن أسباب ونتائج الانفجار والإعلان عنها لاحقا”.

وقع الهجوم بعد ساعات من الإدلاء ببيان روب والر. القنصل الأمريكي وفي أربيل ، سيتعين عليهم اتخاذ إجراءات لحماية أنفسهم ، إذا لم توفر لهم السلطات العراقية الحماية ، مؤكدين أن الفصائل الموالية لإيران تهدد البعثات الدبلوماسية الأجنبية.

وعندما أجاب على سؤال: هل يجد الأمريكيون أنفسهم محميين في العراق؟ وقال القنصل الأمريكي العام لـ “رووداو”: “على الحكومة العراقية أن تخلق هذا الشعور لدى الممثليات وأن تحمي السفارات ، ولأننا في العراق فنحن هناك لنبني علاقات ونحمي ، وإذا لم يحمينا العراق ، سيتعين علينا اتخاذ تدابير الحماية الخاصة بنا “.

وأعلن فصيل مسلح يطلق على نفسه اسم “كتائب أولياء الدم” مسؤوليته عن الهجوم.

ونشر الفصيل بياناً متداولاً على مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه: “اقتربنا من قاعدة الاحتلال (الحرير) في أربيل بمسافة 7 كيلومترات ، وتمكنا من توجيه ضربة مدمرة لـ 24 صاروخاً أصابت أهدافها بدقة بعد فشل نظام CRAM وقذائف الاحتلال في اعتراضها ، مما أدى إلى وقوع أضرار. واضاف البيان ان سيارات الاحتلال ومخازنه وطائراته تسببت في سقوط عدد كبير من القتلى في صفوف عناصره المحتلة “.

تعرضت قاعدة عسكرية تستضيف القوات الأمريكية بالقرب من مطار أربيل الدولي بوابل من الصواريخ في منتصف فبراير. أسفر عن وفاة مقاول عسكري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى