خاصلبنان.. بيان لنقابة الفنانين يثير الجدل بتوقيته ومضمونه

بعد الارتباك الذي أحدثه بيان نقابة الفنانين المحترفين في لبنان برئاسة الممثل جهاد الأطرش ، والذي طالب فيه أعضاء النقابة ، عبر نشرة رسمية ، بعدم التنديد وإهانة الأحزاب والتيارات والحركات ، الطوائف ورموزها.

وتزامن توقيت البيان مع تفاعل حالة الفنان أسعد رشدان ، نتيجة خلاف بينه وبين أنصار التيار الوطني الحر ، الذين هاجموا منزله ، ولصقوا صور رئيس الجمهورية ، ميشال عون على جدران المنزل كتب عليها: “فخامة الرئيس ميشال عون تاج رأسك” منتهكا حرمة بيته.

وأوضح رئيس نقابة الفنانين المحترفين في لبنان ، جهاد الأطرش ، لـ “سكاي نيوز عربية” موقفه من الجدل بقوله: “لا شك أن توقيت إصدار بيان النقابة تزامن مع إعلان النقابة. مضايقات بحق الفنان أسعد رشدان ، الأمر الذي أثار هذا الجدل.

وأضاف لـ “سكاي نيوز عربية” أنه سيتصل بالفنان رشدان لتوضيح موقفه ، معربا عن مدى احترامه له والمواقف الوطنية التي يتخذها ، وكذلك للفنانين المشاركين في الثورة ومطالبها المشروعة. .

واختتم الأطرش حديثه بالتأكيد على وحدة الصف النقابي واحترام الفنانين لبعضهم البعض على مواقع التواصل الاجتماعي ، نافياً تعرضه لأي ضغوط سياسية لإصدار البيان.

أسعد رشدان

بدوره أكد الفنان أسعد رشدان لـ “سكاي نيوز عربية” أنه تلقى اتصالاً هاتفياً من النقيب جهاد الأطرش ، بعد أن تحدث مباشرة إلى “سكاي نيوز عربية”.

وأوضح أن الكابتن الأطرش اعتذر له عن البيان ، مشيرا إلى أنه لم يكن المقصود في البيان الذي تم إعداده منذ فترة ردا على المشاحنات الكثيرة التي ألهبت مواقع التواصل الاجتماعي بين الفنانين ، الأمر الذي استدعى إعداد مثل هذا البيان الذي تزامن مع توزيعه. وشكر الفنان رشدان والفنان عبر “سكاي نيوز عربية” الفنان رشدان على المبادرة التي اتخذها النقيب الأطرش.

عاصفة من السخط ردت “فنانو الشعب”

وكان عدد كبير من الفنانين قد أعربوا ، في الساعات الماضية ، عن استيائهم الشديد من البيان ، ووصفه كثير منهم بأنه “بيان عار” ، معتبرين أنه “يحمل بصمات الشرطة ويسعى إلى تجريد الفنان من صورته الابتدائية. دور الرأي القيادي في المجتمع “. مواعيد سريعة للانتخابات النقابية وفق القوانين واللوائح الداخلية.

أصدرت مجموعة من الأشخاص الذين شاركوا في “ثورة 17 أكتوبر” العام الماضي بيانا صحفيا ضد اتحاد الفنانين المحترفين ، تحت شعار “فنانو الشعب” ، معربين عن استيائهم الشديد بقولهم: “المجالس النقابية التي وقعت. هذا البيان لا ، أنت تعلم أن الفن يتجاوز الحدود. الفن مرتبط بالحرية ، وأن دور الفنان الأساسي هو التمرد على كل ما يعيق الفكر الحر ، والرأي الحر ، وحق الفرد في التعبير ، بهدف بناء أكثر جمالا. العالمية.

وأضاف الموقعون على البيان ومنهم كبار الفنانين أمثال بديع أبو شقرة وطلال الجردي وعبد شاهين وعايدة صبرا وعلياء خالدي ومحمد عقيل وأنجو ريحان وغيرهم: “هذا البيان الساقط (بيان النقابة) غير متسق”. بمبدأ ومفهوم النقابات فلا يمثل أي فنان حقيقي بغض النظر عن الاعتبارات السياسية والطائفية التي لم يتضمنها قاموسه إطلاقا. “

واعترض عدد من الفنانين على صفحاتهم الخاصة على البيان ، وتفاجأ الفنان عبده شاهين “بإصدار تصريحات في وقت يموت فيه المواطن والفنانة على أبواب المستشفيات”.

وقالت الفنانة أنجو ريحان: “يبدو أن المجالس النقابية التي وقعت على هذا البيان لا تعلم أن الفن يتخطى الحدود ولا يهمه المحظورات ، والفنان لا يتوقف عند الرموز ، بل يبتكرها وينسقها ويعطيها”. كل المعاني السامية. يبدو أن هذه المجالس قد نسيت أيضًا هذا الفن. إنه قريب من الحرية ، وأن دور الفنان الأساسي هو التمرد على كل ما يعيق الفكر الحر والرأي الحر. “

وأوضح البيان أن “المجالس النقابية تتقاعس عن أداء واجباتها في تنظيم الانتخابات التي طال انتظارها”. لذلك طالب الموقعون النقابة بالاستقالة فورًا ، إذ إن هذا “الحل الوحيد لتجاوز هذا الخريف الذي لا يمكن إصلاحه ، وفي حال عدم الرد ، سنقوم بتحركات تصعيدية على جميع المستويات”. من أجل إعادة النقابات إلى صفوف الفنانين. “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى