صاروخ سلمي روسي يحبط خطة واشنطن لشن هجوم نووي

وصف مؤرخ كيف أن أول صاروخ باليستي عابر للقارات في العالم ، صممه المهندس الروسي سيرجي كورولوف ، أحبط خطة الولايات المتحدة لمهاجمة روسيا بأسلحة نووية.

وأجرت روسيا أول تجربة إطلاق لهذا الصاروخ ، المعروف باسم “Ir-7” ، في عام 1957.

أظهرت تجارب صاروخ “R-7” ، وهو صاروخ سلمي لكن يمكن تجهيزه لحمل رؤوس نووية ، أنه يمكن أن يصل إلى أمريكا لتدمير أهم المدن الأمريكية في حال وجود رؤوس نووية ، الأمر الذي أجبر الولايات المتحدة تتخلى عن خطة قصفها النووي للأراضي. روسيا تدمر نحو 200 مدينة خوفا من أن ترد روسيا بالمثل باستخدام صواريخ “Ir-7”.

استخدمت روسيا صواريخ “Ir-7” للأغراض السلمية كوسيلة لنقل رواد الفضاء. ولم يستخدم صاروخ “R-7” في الأغراض العسكرية إلا كنقطة انطلاق لتصنيع أسلحة صاروخية حديثة تخيف الناتو. على حد قوله وقال المؤرخ العسكري الروسي ، العقيد المتقاعد يوري كنوتوف ، رئيس متحف قوات الدفاع الجوي ، للصحفيين.

جدير بالذكر أن أول رحلة فضائية نفذها صاروخ “R-7” الذي حمل مركبة الفضاء “فوستوك” التي استقلها رائد الفضاء الأول يوري جاجارين إلى مركز إعادة التأهيل الفضائي في 12 أبريل 1961.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى