السعودية: حريق في جامعة جازان بعد هجوم للحوثيين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة

اشتعلت النيران في جامعة سعودية تقع بالقرب من حدود البلاد مع اليمن في الساعات الأولى من صباح الخميس بعد أن اعترضت الدفاعات الجوية السعودية هجومًا بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة متفجرة.

وقال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن في بيان ، إن اعتراض الهجوم الجوي أدى إلى تناثر الأنقاض في حرم جامعة جيزان ، مما تسبب في اندلاع حريق تم احتواؤه فيما بعد. وأضاف البيان أن هذا الهجوم الجوي لم يسفر عن سقوط ضحايا.

واتهم البيان جماعة الحوثي المدعومة من إيران بالوقوف وراء الهجوم ، قائلا إن خمسة صواريخ باليستية وأربع طائرات مسيرة محملة بقنابل استهدفت على وجه التحديد مناطق مدنية وانطلقت من معقل المتمردين في صعدة في اليمن.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العميد المالكي ، إن “محاولات مليشيا الحوثي الإرهابية معادية وغير مجدية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية بشكل منهجي ومتعمد باستخدام الطائرات المسيرة المتفجرة والصواريخ البالستية ، وأن هذه المحاولات معادية”. الأفعال تشكل جرائم حرب “.

اندلع الصراع في اليمن بعد سنوات من الاضطرابات والاحتجاجات في البلاد ضد الفساد المستشري وسوء إدارة الحكومة. بعد أن استولى الحوثيون على العاصمة صنعاء عام 2014 ، أجبروا الحكومة المعترف بها دوليًا على الفرار من المدينة. منذ ذلك الحين ، دخل التحالف الذي تقوده السعودية ، والذي كانت تدعمه الولايات المتحدة حتى وقت قريب ، في نزاع مسلح مع الحوثيين.

ويقول مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ، إن الحرب تسببت في مقتل ما يقرب من 233 ألف شخص ، بينهم 131 ألفًا ، بسبب الأزمات التي خلفها القتال ، مثل نقص الغذاء وتدهور الخدمات الصحية وتدمير البنية التحتية.

أدى الجمود السياسي والصراع المسلح في اليمن إلى أسوأ أزمة إنسانية في العالم ، حيث أفادت مجموعات الإغاثة أن أكثر من 20 مليون شخص في الدولة العربية الفقيرة يعانون من انعدام الأمن الغذائي ونصفهم معرضون لخطر المجاعة. انتقدت الجماعات الحقوقية جميع أطراف النزاع ، لكنها أشارت إلى أن الغارات الجوية التي تقودها السعودية غالبًا ما كانت غير مركزة وقتلت آلاف المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى