مجلس السيادة السوداني: اتفاق جوبا للسلام عالج التهميش والتخلف

وصف عضو مجلس السيادة الانتقالي السوداني ، الهادي إدريس ، اتفاق جوبا للسلام في السودان بأنه اتفاق وطني يعالج التهميش والتخلف في بلاده.

جاء ذلك ، اليوم السبت ، في كلمته أمام اجتماع الإدارة الأهلية وقوى الحرية والتغيير في مدينة شندي ، بحسب بيان نشره المجلس على صفحته الرسمية على موقع “فيسبوك”.

وقال إدريس إن اتفاقية جوبا “ليست اتفاقية قبيلة معينة أو كيان سياسي أو جغرافي ، بل اتفاقية لعموم السودان تضمنت كافة القضايا الوطنية ، وقضية التهميش ، والتخلف الذي تعاني منه مختلف الأقاليم. عانت البلاد من ، وكذلك الحلول من خلال التوزيع العادل للسلطة والثروة من خلال معايير محددة “.

واعتبر أن اتفاقية جوبا تناولت قضايا مهمة وعلى رأسها المؤتمر الدستوري الذي يعتبر معلما هاما لقيادة البلاد نحو انتقال ديمقراطي عبر انتخابات حرة ونزيهة.

وأوضح عضو بمجلس السيادة ، أن اتفاقية جوبا أعطت المناطق المتضررة من الحرب مصلحة في التعامل مع تداعيات الحرب ، وعدم التمييز ضدها أو منحها أفضلية خاصة.

وشدد الهادي على أن اتفاق جوبا للسلام في السودان ساهم في استقرار السودان من خلال وقف الحرب ، إضافة إلى أنه اتفاق يختلف عن سابقاتها التي وقعت في مناخ سياسي مختلف.

وقال إن أمام السودانيين فرصة تاريخية للتعامل مع أخطاء الماضي من خلال إدارة التنوع بشكل صحيح ، رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.

في أكتوبر الماضي ، وقعت الحكومة السودانية وحركات الكفاح المسلح السودانية اتفاقية سلام في مدينة جوبا عاصمة جمهورية جنوب السودان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى