الغذاء والدواء: تلقينا 34 بلاغًا لأعراض جلطات بالتزامن مع استخدام لقاح «أكسفورد – أسترازينيكا»

كشفت هيئة الغذاء والدواء أنها تلقت 34 بلاغًا عن آثار جانبية لجلطات الدم وانخفاض الصفائح الدموية ، بالتزامن مع استخدام لقاح «أكسفورد – أسترازينيكا».

وأشارت إلى أن هذه التقارير تمت دراستها من جميع جوانبها العلمية والفنية وعرضها على اللجان العلمية المتخصصة ، موضحة أنه بناء على ذلك تفضل الهيئة وجود سبع حالات تجلط محتملة تتعلق باللقاح. وذلك لعدم وجود أسباب أخرى لظهور الخثار فيه ، ولكن حتى الآن لم يتم تأكيد نقص الصفائح الدموية المناعية ومتلازمة الجلطة المرتبطة بلقاح “أسترازينيكا” في أي من هذه الحالات.

وأضافت أنه بناءً على عدد التقارير المحلية الواردة فإن معدل حدوث هذه الأعراض بالتزامن مع إعطاء لقاح “أكسفورد أسترا زينيكا” في المملكة نادر جداً.

وأكدت الهيئة أن الفوائد المتوقعة من إعطاء اللقاح ما زالت تفوق المخاطر المحتملة بحسب المعلومات الطبية المعتمدة للقاح ، وأن جميع اللقاحات المعتمدة في المملكة عالية الأمان.

ويوصي متلقي اللقاح باستشارة الطبيب المعالج أو التوجه لأقرب مركز صحي عند ظهور أي من الأعراض التالية واستمرارها لأكثر من ثلاثة أيام بعد تلقي لقاح فيروس كورونا الجديد: (دوار ، صداع شديد ومستمر ، غثيان أو قيء ، ضعف بصري ، ضيق في التنفس ، ألم.

يشار إلى أنه تم نشر “عاجل” في وقت سابق اليوم الاثنين بحسب تعميم حصلت على نسخة منه أن هيئة الغذاء والدواء أصدرت تعميما لعدة قطاعات حول إصدار لقاح “أوكسفورد-أسترازينيكا” ، مبينة أن الهيئة تلقى العديد من التقارير حول حدوث جلطات في الأوعية الدموية وانخفاض الصفائح الدموية مع استخدام لقاح أكسفورد / أسترازينيكا.

وقالت الهيئة ، بحسب التعميم ، إنها اطلعت على هذه التقارير من جميع جوانبها العلمية والفنية وتم عرضها على اللجان المتخصصة والاستشارية ، كما تم الاطلاع على البيانات الخاصة بالآثار الجانبية المصاحبة للقاح والمتوفرة في قاعدة بيانات منظمة الصحة العالمية. استعرض.

وذكرت الهيئة في المنشور أنه لوحظ 15 عرضًا جانبيًا خطيرًا يتعلق بالتخثر وانخفاض عدد الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام اللقاح في المملكة العربية السعودية ، مؤكدة في الوقت نفسه أنه تم العثور على الفوائد المرجوة من إعطاء اللقاح. تفوق المخاطر المحتملة وفقًا للمطالبات الطبية المعتمدة.

وتحدثت الهيئة عن احتمالية حدوث آثار جانبية مماثلة مع بعض اللقاحات المستخدمة في برامج التطعيم الموسعة ، وأن نسبة حدوث هذه الآثار الجانبية تتراوح من حالة واحدة لكل 125 ألف إلى مليون شخص ، وذلك بناءً على عدد التقارير المحلية الواردة. وتبلغ نسبة هذه الأعراض التي تحدث بالتزامن مع إعطاء لقاح كوفيشيلد “أكسفورد / أسترازينيكا” في المملكة إصابة واحدة لكل 200000 شخص.

يُذكر أن العديد من الدول الأوروبية كانت قد أوقفت سابقًا استخدام لقاح “أسترازينيكا” أو فرضت قيودًا عليه بعد تسجيل وفيات بسبب تجلط الدم لدى الأشخاص الذين تم تطعيمهم به.

وكانت وزارة الصحة السعودية قد أكدت «12 مارس 2021» أن تعليق لقاح أكسفورد «أسترا زينيكا» في عدد محدود من الدول الأوروبية هو سحب كمية من اللقاحات لضمان سلامتها ، وهذا مؤقت واحترازي. التدبير الذي يتم مع اللقاحات الأخرى. نؤكد لكم أن بعض هذه الدول قد عادت لاستخدامها بعد أن ثبتت سلامتها. ونؤكد أن اللقاحات في المملكة ولله الحمد آمنة وفعالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى