دياب يدعو قطر إلى مساعدة لبنان على مواجهة “الانهيار الاقتصادي”

دعا رئيس الوزراء اللبناني في تصريف الأعمال حسان دياب ، اليوم الاثنين ، دولة قطر إلى مساعدة بلاده ، التي وصلت إلى شفا الانهيار الاقتصادي الشامل ، خلال زيارة للعاصمة القطرية ، وهي الأولى له في الخارج منذ توليه الحكومة.

والتقى دياب بالعديد من المسؤولين والوزراء القطريين البارزين خلال الزيارة التي وصفتها وسائل إعلام لبنانية بأنها محاطة بـ “السرية”.

وقال دياب للصحفيين في السفارة اللبنانية بالدوحة “لبنان وصل إلى حافة الانهيار التام بسبب عقود من الحروب والهدر والفساد والسياسات التي شجعت الاقتصاد الريعي على حساب الاقتصاد المنتج”.

وأضاف: “اليوم أتينا إلى الشقيقة قطر ، نطرق بابها ، وسنطرق أبواب الدول العربية الشقيقة الأخرى التي لم تتخل عن لبنان ، وننتظر منها أن تفتح أبوابها لنا ، كما فعلت الشقيقة قطر “.

رغم الغضب الشعبي والضغوط الدولية لتشكيل حكومة لبنانية جديدة تبدأ بتنفيذ الإصلاحات اللازمة والضرورية لفتح الباب أمام المساعدات الدولية ، إلا أن الخلاف المستمر على توزيع الحقائب منذ استقالة حكومة دياب أعاق تشكيلها.

وجاءت استقالة دياب في أعقاب انفجار هائل دمر ميناء بيروت في أغسطس / آب ، مما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وتدمير أحياء بأكملها في العاصمة اللبنانية ، ونُسبت مسؤوليته على نطاق واسع إلى الإهمال الرسمي.

كما أدى الانخفاض الحاد في قيمة الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأمريكي إلى انتشار الفقر والبطالة وتآكل القوة الشرائية للبنانيين.

ولم يذكر دياب تفاصيل بشأن المساعدة التي طلبها أو ما وعدت قطر بتقديمه. وقال “هذه التفاصيل تخص أمير (قطر) ورئيس وزرائها ، لكن أعتقد أن هناك إيجابيات سيتم الإعلان عنها”.

ولم يتضح ما إذا كانت قطر ستقدم المساعدة قبل تشكيل حكومة في لبنان.

وأعرب وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ، في شباط / فبراير ، من بيروت عن استعداد بلاده لدعم لبنان من خلال المشاريع الاقتصادية ، بشرط تشكيل حكومة.

وهذه الزيارة التي تستغرق ثلاثة أيام هي الأولى التي يقوم بها دياب إلى الخارج منذ توليه منصبه ، بعد إلغاء زيارتين إلى القاهرة وبغداد.

وقال دياب “أناشد كل الأشقاء العرب وأقول لهم إن لبنان في خطر جسيم ولم يعد بإمكانه الانتظار لأننا استنفدنا إمكانياتنا وأصبح لبنان بلا حبل أمان”.

واضاف “نتوقع منك ان تكون الى جانب هذا البلد وتكون شبكة الامان لحماية اخوانك اللبنانيين”. وذكرت صحيفة “النهار” اللبنانية في افتتاحيتها قبل الزيارة أن زيارة رئيس الوزراء المؤقت كانت “سرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى