أمريكا تعلق على أحداث تشاد

قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس ، اليوم الثلاثاء ، إن واشنطن تريد نقل السلطة في تشاد بما يتوافق مع دستورها بعد مقتل الرئيس إدريس ديبي يوم الاثنين.

وأضاف برايس في تصريح صحفي ، أن السفارة الأمريكية في تشاد لا تزال في حالة المغادرة المفروضة منذ 17 أبريل ، بحسب رويترز.

© رويترز / عمار عوض

تشاد تغلق حدود البلاد حتى إشعار آخر بعد مقتل الرئيس

لقي الرئيس إدريس ديبي مصرعه متأثرا بجروح أصيب بها أثناء تواجده في الجبهة في اشتباك مع مسلحين ، بعد ساعات من إعلان فوزه بولاية سادسة ، بحسب النتائج الأولية.

وذكر التلفزيون الرسمي أن ديبي أصيب “في مواجهات بين الجيش والمتمردين على جبهات القتال شمال البلاد ، قبل أن يلقى أنفاسه الأخيرة في المستشفى”.

وفي وقت سابق اليوم ، قدم البيت الأبيض تعازيه لشعب تشاد في وفاة الرئيس ديبي. وقال متحدث باسم البيت الأبيض في بيان “ندين أعمال العنف الأخيرة والخسائر في الأرواح في تشاد. نؤيد انتقالا سلميا للسلطة وفقا للدستور التشادي”.

أظهرت النتائج الجزئية لانتخابات 11 أبريل / نيسان أن ديبي في طريقه لتمديد حكمه الذي استمر 30 عامًا ، على الرغم من علامات الاستياء المتزايد من الطريقة التي يدير بها الثروة النفطية في البلاد.

تولى ديبي السلطة في عام 1990 بعد تمرد مسلح وهو حليف قوي لفرنسا والولايات المتحدة في قتال المتشددين الإسلاميين في منطقة الساحل القاحلة.

وقالت الولايات المتحدة أمس ، إن مقاتلي المتمردين في تشاد تحركوا على ما يبدو صوب العاصمة نجامينا ، وأمرت موظفي سفارتها غير الأساسيين بمغادرة البلاد ، محذرة من احتمال اندلاع أعمال عنف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى