اشتباكات عنيفة بين “الدفاع الوطني” ومسلحين موالين للجيش الأمريكي شرقي سوريا

اندلعت اشتباكات عنيفة بعد منتصف ليل الثلاثاء / الأربعاء بين وحدات الدفاع الوطني السوري ومسلحين موالين للجيش الأمريكي في مدينة القامشلي بريف محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وأكدت مصادر محلية لمراسل “عروبة” في الحسكة أن اشتباكات عنيفة اندلعت بالأسلحة الثقيلة في محيط حي التايه في مدينة القامشلي بين قوات الدفاع الوطني الموالية للجيش السوري وأهالي الحي من قبيلة الطي. قبائل عربية أخرى من جهة ، وبين ميليشيا الأسايش الذراع الأمني ​​لتنظيم “قسد” التابع للجيش الأمريكي من جهة أخرى.

© عروبة. فاروق مضحي

“داعش” ومسلحون من الجيش الأمريكي ينفذون إعدامات ميدانية بحق رجال عشائر شرقي سوريا

وأفاد مراسل “عروبة” أن الاشتباكات استمرت حتى فجر الأربعاء ، بعد أن جلب التنظيم تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محيط الحي المدني.

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات اندلعت بعد أن حاول مسلحو “الأسايش” اعتقال قائد لقوات الدفاع الوطني عند دوار (الوحدة) عند مدخل حي الطي الخاضع لسيطرة الجيش السوري.

وقالت المصادر ، إن قائد الدفاع الوطني نجح في التهرب من مسلحي التنظيم الموالي للجيش الأمريكي والوصول إلى منطقة آمنة ، بعد اشتباك قصير بينه وبينهم.

وأضافت المصادر: أن ذلك أعقبه مسلحون من “الأسايش” بإطلاق النار بسرعة من رصاص ثقيل على حي العربي (حي الطي) ، حتى تتمكن قوات الدفاع الوطني من الرد على مصدر النيران التي أسفرت عن مقتل أحد المسلحين من التنظيم الموالي للجيش الأمريكي وإصابة 3 آخرين.

على الفور ، قطعت الميليشيات الموالية للجيش الأمريكي التيار الكهربائي عن مدينة القامشلي بأكملها ، وبدأت في نشر قناصة على الأبنية الشاهقة وسط خوف وذعر السكان المدنيين من العشائر العربية.

وأوضحت المصادر ، أن تعزيزات عسكرية ، من بينها المدرعات ، بدأت بفرض طوق حول (حي قبيلة طي) ، دون أي تغيير في خريطة السيطرة حتى هذه اللحظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى