الجيش الإسرائيلي يلقي 12 قنبلة مضيئة على الحدود مع لبنان

ألقى الجيش الإسرائيلي ، مساء اليوم السبت ، 12 قنبلة إنارة داخل الأراضي اللبنانية مقابل بلدة رامية الحدودية.

ذكرت القناة وذكرت “المنار” اللبنانية ، في ساعة متأخرة من مساء السبت ، أنه بعد اشتعال القنابل ، شوهد تحركات عدد من الآليات والجنود الإسرائيليين داخل الأراضي اللبنانية المقابلة للمنطقة.

وذكرت القناة أن التحركات الإسرائيلية بين قريتي مروحين وراميا اللبنانيين ، وفي محيط مستوطنة “زرعيت” الإسرائيلية الواقعة على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

وفي السياق ذاته ، حلّق الطيران الإسرائيلي ، الأحد الماضي ، بكثافة فوق الأجواء اللبنانية في منطقتي النبطية وإقليم التفاح ، على علو متوسط.
وقالت الوكالة الوطنية للإعلام ، إن الطائرات الحربية المعادية تحلق منذ الثالث والثالث من ظهر اليوم بكثرة في أجواء منطقتي النبطية وإقليم التفاح على علو متوسط.

© AP Photo / Ariel Schalit

لبنان .. طائرات إسرائيلية تحلق بكثافة فوق النبطية وإقليم التفاح

وكان الجيش الإسرائيلي قد أنهى في وقت سابق مناورات عسكرية استمرت 3 أسابيع بالذخيرة الحية في هضبة الجولان السورية المحتلة ، في محاكاة لمواجهات على جبهات سوريا ولبنان ، وشملت جميع تشكيلات الجيش.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ، أفيحاي أدرعي ، في بيان صدر الخميس قبل الماضي ، إن “الوحدة متعددة الأبعاد (وحدة الأشباح) أكملت تدريبات استمرت ثلاثة أسابيع تضمنت سلسلة من التدريبات بالذخيرة الحية في مرتفعات الجولان للتدريب على أسس مهمة في مفهوم مناورة برية في سيناريوهات الشمال (سوريا ولبنان) “.

ورد مندوب لبنان لدى الامم المتحدة في جنيف سليم بدورة على نظيره الاسرائيلي باتهام حزب الله بـ “الارهاب”.

واستنكر مسار ما قاله المندوب الإسرائيلي من “اتهام” حزب الله “بالإرهاب وتهديد اللبنانيين من خلال منظومة صواريخ المقاومة ، واصفاً دورة خطاب المندوب الصهيوني بـ” الافتراء والتدخل السافر من قبل إسرائيل التي تحتل أجزاء من لبنان “. بحسب قناة “الميادين” اللبنانية.

يشار إلى أن سفير لبنان لدى الأمم المتحدة سليم بدورة رد في كانون الثاني الماضي على المندوب الإسرائيلي ، مؤكدا أن “حزب الله عنصر لبناني يمثل شريحة كبيرة من الشعب ، وهو جزء من المقاومة اللبنانية ضد الاحتلال الإسرائيلي. الاحتلال ويشارك في الحياة السياسية “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى