حادث سوهاج المأساوي.. وزير النقل يكشف معلومات جديدة

كشف وزير النقل والاتصالات المصري ، كامل الوزير ، عن تفاصيل جديدة تتعلق بحادث قطار سوهاج.

ووصف الوزير الحادث بأنه “كارثة كبيرة” ، مشيرا إلى أن تطوير مسارات القطارات تطلب إغلاق كامل للمنشأة وهو ما لم يحدث. تمت عملية التطوير بالتوازي مع عمل القطار.

وأوضح الوزير المصري في مداخلة على أحد البرامج التلفزيونية ، “هناك خطأ بشري ، والغموض في القطار القادم من الخلف أنه لم يتوقف رغم تحذيره” ، بحسب صحيفة الأهرام.

وأضاف الوزير: “تمت تبرئة سائق القطار المتوقف 157 ، كما أبلغه وطبق الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات”.

وتابع قائلا: “القطار المتوقف غير مذنب لأن الإجازات خارجة عن إرادته” ، موضحا أنه “فيما يتعلق بالتسجيلات التي تم رصدها أن هناك اتصالات بالقطار قادم من الخلف ولم يستجب ، في بالإضافة إلى الإشارات التي تبدأ باللون الأصفر ثم الأحمر على التوالي ، مما يعني توقفًا تدريجيًا ، فالسائق لا يتبع ذلك أبدًا ، وستكشف جهات التحقيق سبب ذلك “.

وأشار إلى أنه طرح عدة أسئلة على مساعد القطار القادم من الخلف ، واستخرج منه عددًا من المعلومات التي سيتم الإعلان عنها قريبًا.

وكان الوزير قد اعتذر رسمياً باسمه ونيابة عن هيئة السكك الحديدية عن حادث تصادم القطارين بمحافظة سوهاج.

ونقلت صحيفة المصري اليوم عن الوزير قوله إن “الدولة خصصت 225 مليار جنيه لتطوير السكك الحديدية في مصر”.

من ناحية أخرى ، أعلنت السلطات المصرية استئناف حركة القطارات ، السبت ، في صعيد مصر ، بعد يوم من اصطدام قطارين ، ما أسفر عن مقتل 19 شخصًا على الأقل وإصابة العشرات.

يعد اصطدام قطاري ركاب بمحافظة سوهاج ، على بعد حوالي 440 كيلومترًا جنوب القاهرة ، هو الأحدث في سلسلة من الحوادث المميتة التي تعرضت لها السكك الحديدية في البلاد.

واصطدم القطاران يوم الجمعة ببلدة طهطا مما تسبب في خروج سيارتين عن القضبان وانقلابهما من جانبهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى