إطلاق حملة لإعادة التأهيل البيئي لجزيرة جبل الصبايا ومحمية جزر أم القماري

أطلق المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية حملة تأهيل جزيرة جبل الصبايا وجزر محمية أم القمري وساحل جوماتات بمحافظة القنفذة ، ضمن فعاليات أسبوع البيئة 1442 هـ ، وذلك بالتعاون مع المركز الوطني لإدارة النفايات ، والمركز الوطني لمراقبة الامتثال البيئي وعدد من الجهات الحكومية والخاصة.

تهدف الحملة إلى إعادة تأهيل البيئات البحرية لضمان سلامة الكائنات البحرية وبقائها على قيد الحياة وتعزيز الشراكة المجتمعية ونشر ثقافة المسؤولية بين أفراد المجتمع.

قام الفريق العلمي للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية بمسح بيئة الشعاب المرجانية في جزيرة جبل صبايا وتقييم وضعها الحالي ، وتم استعادة طن من النفايات المختلفة بالتعاون مع الشركاء.

قام الفريق العلمي في المركز ، بالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص ، ضمن حملة التأهيل البيئي لمحمية جزر أم القمري ، بإزالة المخلفات من الشعاب المرجانية المحيطة بالجزيرة واستعادة ربع طن من النفايات المختلفة.

من جهته ، أكد الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية الدكتور محمد علي قربان ، أن الحفاظ على البيئة ومكوناتها الفطرية متجذر في الشريعة الإسلامية المجيدة ، مبيناً أن القيادة الرشيدة – حفظها الله – تصنع جهود كبيرة من خلال وزارة البيئة والمياه والزراعة وفقاً للاستراتيجية الوطنية للبيئة لتحقيق مبدأ التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة والتنوع البيولوجي.

وأشار إلى أن أهداف الحملة تدور حول معرفة الوضع الحالي لتلك البيئات وتصميم الخطط الإدارية المناسبة لاستدامتها ، بالإضافة إلى إعادة تأهيل المتدهورة نتيجة الضغوط البشرية على السواحل والبحر والجزر. كما تركز الحملة على التوعية البيئية من خلال الشراكة المجتمعية لتعزيز المعرفة بهذه البيئات وأهمية الحفاظ عليها. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى