تشديد الإجراءات الأمنية في بنغازي بليبيا بعد سلسلة من عمليات القتل

أعلنت سلطات شرق ليبيا ، السبت ، تشديد الإجراءات الأمنية في بنغازي بعد تسجيل سلسلة عمليات قتل في المدينة ، فيما تسعى البلاد للخروج من الصراع والفوضى المستمرة منذ عشر سنوات.

جاء هذا الإعلان بعد اكتشاف عشرات الجثث في 18 مارس آذار ، وبعد أيام قليلة من اغتيال القائد العسكري في قوات المشير خليفة حفتر محمود الورفلي.

وقال رئيس اللجنة الأمنية الكبرى – بنغازي العميد الركن عبد الباسط حميدة بوقرس في مؤتمر صحفي ، “وفق تعليمات المشير حفتر ، أجبرنا جميع المخازن على تركيب كاميرات مراقبة (…) الموعد النهائي يوم الاثنين.

وأضاف أنه أصبح “ممنوعا منعا باتا” تجوال المركبات بدون لوحات تسجيل ونوافذ مظلمة. وبخصوص “التوقيفات الجبرية” ، أكد أن “الدخول ممنوع منعا باتا إلا بأمر من النيابة ، والشخص الذي سيدخله يرتدي ملابس كاملة (…) ووجهه مكشوف”.

في قضية محمود الورفلي المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب “جرائم خطيرة وتعذيب” أشار رئيس النيابة العسكرية العقيد علي ماضي إلى اشتباه شخصين هما محمد عبد الجليل سعد و. حنين ادريس العبدلي ابنة المحامية حنان البراسي التي قتلت في بنغازي في تشرين الثاني / نوفمبر.

تسعى الأطراف الليبية ، برعاية الأمم المتحدة ، إلى إخراج البلاد من عقد من الصراع والفوضى التي اتسمت في السنوات الأخيرة بتأسيس سلطتين متنافستين ، في طرابلس (غرب) وبرقة (شرق) ، حيث يوسع المشير حفتر نفوذه الفعلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى