خاصحادث قطار سوهاج.. التحقيقات تبحث عدم استجابة السائق الثاني

تواصل النيابة العامة المصرية تحقيقاتها في حادث تصادم القطارين الذي وقع بمدينة سوهاج بصعيد مصر يوم الجمعة الماضي ، والذي أسفر عن مقتل 19 وإصابة قرابة مائتي راكب.

وسلمت هيئة السكك الحديدية نتائج معلوماتها وتحقيقاتها الداخلية في الحادث إلى النيابة العامة.

كشفت مصادر لـ “سكاي نيوز عربية” أن سجلات برج مراقبة طهطا التي وقع الحادث بالقرب منها ، تضمنت أن سائق القطار الأول المتميز رقم 157 فوجئ بوقف القطار وتواصل على الفور عبر اللاسلكي وأبلغ جهاز التحكم. أبراج لإعطاء الإنذارات المعروفة لسائق القطار الثاني القادم من ورائه وهو القطار المكيف رقم 2011 “. .

وأضافت المصادر أن التسجيلات تضمنت بالفعل إصدار تحذير لسائق القطار الثاني يفيد بأن القطار رقم 157 متوقف أمامه وأنه يجب عليه التوقف قبل الاصطدام به.

ولفتت المصادر إلى أن التسجيلات لم تتضمن أي رد من سائق القطار الثاني ، ويجري التحقيق في سبب عدم تجاوبه ، وإن ثبت في السجلات أن أجهزة قطاره تلقت الإنذار وكذلك تنبيهات الخطر. بإشارات صفراء وحمراء على خط السكة الحديد قبل موقع الاصطدام.

وبحسب المصادر ، فإن سائق القطار الثاني لم يسجل أحد المصابين في الحادث ، فيما كان مساعده الوحيد هو المصاب في الحادث.

يشار إلى أن وزارة الصحة المصرية أعلنت ، السبت ، عن تعديل العدد الحقيقي لضحايا حادث القطارين ، وقالت وزيرة الصحة المصرية ، هالة زايد ، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي وعدد من الأشخاص. من الوزراء ، أن هناك حالات في حادث قطار سوهاج أبلغ عنها الناس بوفاتها بعد الفحص تبين أنهم كانوا في غيبوبة ، مما أدى إلى تعديل إحصائيات عدد الضحايا إلى 19 حالة وفاة ، والإصابات. إلى 185 إصابة.

أعلنت وزارة الصحة المصرية ، الجمعة ، مقتل 32 راكبا ، وإصابة 165 آخرين ، بعضهم في حالة خطيرة ، في التصادم المروع الذي وقع الجمعة ، بالقرب من مركز طهطا بمحافظة سوهاج ، بينما كان الرئيس عبد الفتاح السيسي. وهدد مرتكبي الحادث بـ “العقوبة الرادعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى