كلمة السر “المقدمة”.. تحرك بري ومائي لتعويم “إيفر غيفن”

كشف رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع ، اليوم الاثنين ، عن آخر التطورات المتعلقة بجهود تعويم سفينة “إيفرجيفن” العالقة في القناة.

وأشار ربيع إلى أن العمل يتركز حاليا على توسيع نطاق أعمال الجرف والحفر في مقدمة السفينة العالقة ، وذلك بإزالة جوانب القناة وصولا إلى عمق 18 مترا ، لتسهيل عملية تعويم السفينة.

وأشار إلى أن ذلك يتم بالاعتماد بشكل أساسي على التجريف بواسطة الجرافة “الشهيرة” ، بالإضافة إلى استخدام الحفارات الأرضية التي تتيح لها الاقتراب من السفينة ، بحسب صحيفة “الوطن” المصرية. .

وأضاف ربيع أن الحفارة “مشهور” كثفت العمل لتجريف محيط قوس السفينة ليصل إلى عمق 18 مترًا ، فيما تعمل الحفارات الأرضية الطويلة والمحمولة على توسيع نطاق الحفر في أسفل هذه المنطقة إلى السماح بالاقتراب من السفينة على مسافة لا تصل إليها الحفارة ، لاعتبارات ذات صلة بمعايير السلامة والأمن التي تتطلب مسافات آمنة بين الكراكة والسفينة لا تقل عن 10 أمتار.

وأشار إلى أن مسح الأعماق والقياس يتم بشكل دوري من خلال أنظمة متخصصة للمنطقة البحرية لقياس الأعماق ، باستخدام الموجات فوق الصوتية سواء كانت أحادية أو متعددة الأشعة ، من خلال فريق المسح وبرامج إدارة الجرافات.

مع استمرار جنوح السفينة ، أصبحت الخسائر الناتجة عن الحادث هاجسًا يقلق الجميع ، وخاصة تعويضات التأمين ، وتعطيل خطوط الشحن بالكامل ، فضلًا عن القيمة الإيجارية للقناة.

بالإضافة إلى الغرامات والتعويضات المباشرة ، هناك خسائر أثرت على حركة التجارة العالمية نتيجة تعليق الملاحة في القناة ، حيث قدرتها بلومبرج بـ400 مليون دولار في الساعة ، أي ما يعادل حوالي 6.66 مليون دولار للدقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى