أمير حائل: دعم القيادة السخي أبرز كنوز وطاقات شبابية بالسعودية

أكد الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبد العزيز أمير منطقة حائل أن الانتصار الحقيقي للوطن هو مدى تخزينه لقدرات شبابه وإبداعاتهم في مختلف المجالات ، مشيراً إلى الكنوز والطاقات التي نشأت من أجلها. شباب وفتيات الوطن بحمد الله ثم بدعم كريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي العهد الأمين.

وأشاد سموه بمتابعة وحرص وزير التربية والتعليم ورئيس الجامعة على كل ما يعود بالنفع على جامعة حائل وطلابها.

جاء ذلك خلال رعاية سموه عن بعد ، أمس الأحد ، لحفل إعلان نتائج الهاكاثون الرابع الذي تنظمه جامعة حائل ممثلة بواحة الإبداع.

بدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم قدم عرض مرئي لسلسلة من مسابقات الهاكاثون في الجامعة ، أنتجها قسم الإعلام بالجامعة ، ثم رئيس جامعة حائل د. خليل. ألقى بن إبراهيم البراهيم كلمة أوضح فيها أن هذه المسابقة تأتي إيمانا منها بأهمية تعزيز روح المنافسة والإبداع والابتكار بين الشباب والشابات ، حيث تبنت الجامعة إقامة المسابقة التي بدأت منذ أربع سنوات ، وتأتي اليوم في نسختها الرابعة ، بمشاركة أكثر من 150 مشاركًا من مختلف مناطق المملكة ، مؤكدين أن هذه المسابقة تساعد رواد الأعمال على تحويل أفكارهم الإبداعية إلى منتجات على أرض الواقع ، بعد حصولهم على البرامج التدريبية اللازمة. وأهداف بناء الكوادر الوطنية ، من خلال قيام الجامعة بدورها الوطني تجاه أبناء الوطن ، وإثبات إكسابهم المعرفة والمهارات في هذا المجال ، من خلال التعليم والبحث العلمي والابتكار وخدمة المجتمع ، ودعم الفرق المشاركة من أكثر من 29 جامعة حكومية وخاصة في مسارات البرمجة المختلفة في المخيمات الإعدادية ، حيث وصلوا إلى أكثر من 700 المشاركين هذا العام ، والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030.

وأوضح رئيس الجامعة أن اللقاء مع المستثمرين يساهم في تصنيع مشاريع جديدة في الإطار العريض لعالم البرمجيات ، حيث حرصت الجامعة على استضافة هذه المسابقة وجعلها منافسة وطنية على المستوى الوطني. ومن الأهداف التي تتبناها القيادة ما يحقق توجهات قيادة المملكة ، ويحفز الشباب والشابات على تبني هذه المسارات المستقبلية التي من شأنها إحداث فرق في الاقتصاد الوطني ، شاكراً سمو أمير منطقة حائل. المنطقة على استمرار دعمها للسنة الرابعة لجامعة الهاكاثون بحائل ، لسمو نائب أمير المنطقة ، وسعادة وزير التربية والتعليم ، على دعم الوزارة لأنظمة العمل غير التقليدية ، ودعم البرامج الجامعية لتحقيق أهدافها الإستراتيجية.

بعد ذلك بدأ عرض مرئي عن هاكاثون البرمجة والأعمال الرابع ، ثم تم الإعلان عن الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في مسابقة البرمجة الوطنية الرابعة وكانت النتائج على النحو التالي:

المركز الأول: مشروع برنامج ذكاء اصطناعي يستهدف المطاعم والفنادق للمساعدة في تقليل الفوائض الغذائية ، ومعرفة أنماط المستهلكين لرفع كفاءة الإنتاج والإنفاق ، صاحب الفكرة: ديما سعد سيف الرفاعة ، مبرمجين: بشرى عبد الخالق عليثا الحربي ويوسف محمد عبد الحي سركر.

المركز الثاني: مشروع المنصة الإلكترونية الذي يجمع مدربين ومحترفين وهواة في مجال مكياج الرعب ، بحيث يتم تقديم العديد من الخدمات التدريبية والإنتاج السينمائي والتلفزيوني المتعلق بمكياج الرعب. صاحب الفكرة: أريج عبد الرحيم حامد الأحمدي ، المبرمجين: أماني عبد الله مفلح الشهراني ، حسين عيسى السويد.

المركز الثالث: مشروع موقع الكتروني يسمح باستثمار المخلفات الصلبة من مخلفات المباني أو الخامات غير المستعملة سواء بشرائها أو جمعها واستثمارها حسب جودتها ومدة صلاحيتها صاحب الفكرة: قاسم محمد محمد أحمد المبرمجين: عبد الله بن حسين بن سعد العواد ، عهد عبد الله مشعل العتيبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى