مزارع جزائري يعثر على النفط في أرضه أثناء بحثه عن الماء… صور وفيديو

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ، خبر عثور مزارع جزائري على النفط بدلاً من الماء أثناء قيامه بحفر بئر في أرضه الزراعية شمال شرق البلاد بولاية قسنطينة.

ويعود وتشير فكرة حفر البئر إلى قرار الأسرة بالاستثمار في الزراعة ، وتحويل بعض الأراضي القاحلة التابعة لها إلى واحة للخضار والفواكه. تفاجأ صاحب الأرض ، المزارع مسلم بوزيدي ، بظهور ما يشبه ينابيع النفط بدلاً من الماء ، فأبلغ على الفور مصالح الحكومة.

قال سفيان بوكني ، رئيس بلدية أولاد رحمون شمال شرقي الجزائر ، لصحيفة الشروق الجزائرية ، “تواصلت اهتماماته مساء السبت مع مديرية الخروب ببلديته ، بالإضافة إلى مديرية طاقة قسنطينة ، لإبلاغهم. مما تم اكتشافه في فضيحة الشيخ محمد التي تبعد عن مقر البلدية بحوالي كيلومترين ونصف ، وهي ليست بعيدة عن غابة “المراح” المعروفة. والغريب أن مقر “نفتال” بولاية قسنطينة يقع في بلدية أولاد رحمون التي تضم نحو 33 ألف شخص ، مما يسهل عملية التحقيق. “

“مصالحنا فعلت ما يجب القيام به من خلال الاتصال بالمديريات التي ستحقق في الأمر ، وقال آخرون إن البلدية سبق أن شهدت استكشافات لم يتم متابعتها ، مؤكدين أنها المرة الأولى التي يتم فيها تتبع أثر نفطي. تم اكتشافه في المنطقة “.

أنا في الجانب ، أبلغ وقال أرزقي بوتريك ، مدير البيئة بولاية قسنطينة ، لـ “سي إن إن نيوز” الفرنسية ، إن “التحليلات الأولية للعينات التي أجراها المختبر الإقليمي للمرصد الوطني للبيئة والتنمية المستدامة (أونيد) ، قد وضعت اليوم”. نسبة عالية من الهيدروكربونات في السائل بمعدل 460 مجم / لتر و 620 مجم زيت لكل لتر ، بالإضافة إلى الدهون والمعلقات بمعدل 1200 مجم / لتر.

وأوضح حميد بشيري المهندس الجيولوجي بقسم التنقيب في الشركة الوطنية الجزائرية للمحروقات (سوناطراك) أن “هناك حاجة لمزيد من الدراسات المتعمقة للتأكد من أنه نفط بالفعل”.

وأشار بشيري إلى أن “النتيجة النهائية المتعلقة بالطبيعة اللزجة للسوائل السوداء والغازات المنبعثة خلال حفر هذا البئر ستعرف خلال الأيام المقبلة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى