سد النهضة.. إثيوبيا تبلغ المبعوث الأميركي بـ”قرارها الحاسم”

قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية ، دينا مفتي ، إن بلاده أبلغت المبعوث الأمريكي إلى السودان دونالد بوث ، بتقدم إثيوبيا في عملية الملء الثاني لسد النهضة ، وأنه جزء من عملية بناء سد النهضة. سد النهضة.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي أن نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ووزير الخارجية دماكي ميكونين أجرى محادثات ناجحة مع المبعوث الأمريكي حول فرص مساهمة الولايات المتحدة في دفع عملية مفاوضات سد النهضة المتعثرة ، وفقًا لإعلان المبادئ. الموقعة بين الدول الثلاث.

وقال إن ميكونين أبلغ المبعوث الأمريكي عن حاجة إثيوبيا للاستفادة من مواردها للتنمية ، وأن أكثر من 60 في المائة من الإثيوبيين لا يحصلون على الكهرباء.

وأضاف المفتي ، على لسان موكونين ، تأكيدات إثيوبيا بأن إثيوبيا ستلتزم بالقوانين الدولية التي تحكم الأنهار العابرة وأنه لن يلحق أي ضرر بدول المصب نتيجة بناء سد النهضة.

وشدد متحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية على أن “حل الخلافات يجب أن يكون عن طريق المفاوضات وأي تغيير في آليات التفاوض يجب أن يكون وفق إعلان المبادئ” ، على حد تعبيره.

قبل أسبوع ، شدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على ضرورة السعي “في أقرب وقت ممكن” لاتفاق قانوني ملزم ينظم ملء وتشغيل سد النهضة “، بعيدًا عن أي نهج أحادي يسعى لفرض أمر واقع و تجاهل الحقوق الأساسية للشعوب “.“.

وأشار السيسي ، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البوروندي إيفاريست نداييشيمي ، إلى التعاون القائم بين البلدين في مجال الموارد المائية والري ، والجهود المشتركة لتعظيم الاستخدام المستدام لموارد نهر النيل..

كما أكد رؤية مصر “في جعل نهر النيل مصدراً للتعاون والتنمية ، شريان حياة لجميع شعوب دول حوض النيل”.“.

قال وزير الري المصري محمد عبد العاطي ، في 23 مارس ، إن القاهرة لن تقبل الإجراءات الأحادية التي اتخذتها إثيوبيا في سد النهضة ، الذي تبنيه على النيل الأزرق ، أحد أهم روافد نهر النيل..

وأضاف عبد العاطي في تصريحات صحفية أن سد النهضة الإثيوبي وأثره على مياه نهر النيل من التحديات الكبرى التي تواجه مصر الآن ، خاصة في ظل الإجراءات الأحادية الجانب التي اتخذها الجانب الإثيوبي..

وأشار إلى إجراءات أديس أبابا لملء وتشغيل سد النهضة ، مؤكداً أن الانعكاسات السلبية الكبيرة لهذه الإجراءات الأحادية لن تقبلها الدولة المصرية..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى