السيسي يتعهد بمواجهة الأزمات الطارئة في قناة السويس

تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، الثلاثاء ، بشراء جميع المعدات التي تحتاجها قناة السويس لمواجهة الأزمات الطارئة ، بعد يوم من تعويم سفينة ضخمة جنحة أغلقت الممر المائي لمدة ستة أيام.

وقال السيسي في مؤتمر صحفي عقده بمركز تابع لهيئة قناة السويس بمحافظة الإسماعيلية: “من الأهمية بمكان توفير أي معدات ومستلزمات موجودة بشكل مستمر للمساهمة في قدرة الهيئة وتلبية مطالبها في ضوء ما يلي: حركة تطوير السفن “.

وأضاف أن “كل ملابسات حادث جنوح السفينة ستخضع للتحقيق من قبل الفنيين” ، معربًا عن سعادته بأن تطفو السفينة البنمية ، قائلاً: “بالطبع سعيد ، بلدي بخير وسلام”.

من جانبه أشار أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس إلى خطة لتزويد قاطرات بقوة شد 250 و 300 طن ، حيث أن ما تمتلكه مصر من قاطرات في الوقت الحاضر بقوة شد 160 طن.

وقال “تم التعاقد مع شركة صينية لخمس قاطرات … اثنتان يتم بناؤها في الصين وثلاث في ترساناتنا هنا”.

وأعلن ربيع في بيان له ، الاثنين ، “استئناف الحركة الملاحية في قناة السويس بعد نجاح الهيئة في قدراتها في إنقاذ وتعويم سفينة الحاويات إيفرجيفن”.

وكانت سفينة الحاويات “إم في إيفرجيفن” قد جنحت الأسبوع الماضي وتوقفت على عرض قناة السويس وأغلقتها بشكل كامل مما عطل الملاحة في كلا الاتجاهين.

كانت السفينة ، التي يبلغ طولها 400 متر وعرضها 59 مترًا وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن ، في رحلة من الصين إلى روتردام في هولندا.

أدى تعطل الملاحة إلى ازدحام مروري في القناة وتشكيل طابور طويل لأكثر من 420 سفينة ، وتأخيرات شديدة في تسليم النفط والمنتجات الأخرى.

منذ إعادة فتح القناة ، بلغ عدد السفن العابرة 113 سفينة ، حتى صباح الثلاثاء الساعة 8:00 (6:00 بتوقيت جرينتش). وبحسب ربيع ، ستمر 140 سفينة أخرى حتى منتصف ليل اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى