البنك المركزي اليمني: وظفنا الوديعة السعودية لخدمة الأغراض الإنسانية

أكد البنك المركزي اليمني ، اليوم (الثلاثاء) ، أنه وظف الوديعة السعودية لخدمة أغراض إنسانية ، وجدد رغبته الدائمة في العمل بشفافية مطلقة ، ومبادئ المساءلة والمحاسبة والاستقلالية والحياد التام ، وعدم السماح بأي منها. تدخل الحزب في عمله وأنشطته بما يتوافق مع قانون البنك المركزي. ورحب بتقرير المراجعة الصادر عن فريق خبراء لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن اليمن ، والذي سعى فيه لتصحيح الأخطاء وإلغاء الاتهامات الموجهة ضد البنك اليمني.

وتعليقا على فضيحة فريق الخبراء الدولي ، قال إنه سيواجه كل المحاولات التي تستهدفه أو تحاول النيل من البنوك والشركات التجارية اليمنية ، مؤكدا أنه سيستمر في لعب دوره الوطني لصالح الشعب اليمني في انسجاماً مع صلاحياته ووظائفه الرئيسية ، موضحاً أنه عمل بصمت طيلة الأشهر الثلاثة الماضية ، بصبر واحتراف ومهنية عالية للدفاع عن الجهاز المصرفي بمختلف مكوناته ، بدءاً برفض ما جاء في التقرير و دحض من خلال لقاءات افتراضية مع فريق الخبراء والردود المكتوبة التي أرسلها في ثلاث جولات مختلفة. وأوضح أنه قدم أدلة وأدلة تؤكد مصداقيته ونزاهة إجراءاته وتعاملاته مع البنوك التجارية وشركات الاستيراد الوطنية.

وأشار إلى أنه أوضح آليات العمل في توظيف الوديعة السعودية لخدمة الأغراض الإنسانية ، ودعم الحق في الغذاء ، والحفاظ على استقرار أسعار السلع الأساسية ، ومحاولة ضبط سعر صرف العملة الوطنية رغم التحديات التي تواجهها. ونجحت في إعادة بناء جسور التواصل والثقة مع فريق الخبراء. بقيادة داكشيني روينتيكا.

كشفت مراجعة فريق الخبراء (الجمعة) عن عدم وجود أدلة على الفساد أو غسل الأموال أو سيطرة النخبة ، إضافة إلى أنه بات واضحاً للفريق أن كل المؤشرات تؤكد أن الآلية التي يدير بها البنك المركزي اليمني كان للودائع السعودية تأثير كبير على استقرار أسعار السلع خلال العام. 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى