«الإسلامية» توجه بضبط «مايكروفونات» المساجد وتمنع التشويش على المصلين

أصدر وزير الشؤون الإسلامية الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ تعميما ، اليوم (الأربعاء) ، أكد فيه على ضرورة ضبط مكبرات الصوت في المساجد والمساجد ، ومعالجة الارتباك الذي يترتب على عدم تحقيق الغرض المشروع ، وذلك على النحو التالي:

تكتفي بعدد 4 مكبرات صوت خارج المسجد في حالة وجود مئذنة واحدة تغطي 360 درجة و 6 مكبرات صوت للمئذنتين إذا تجاوزت المسافة بينهما 50 متراً وهي أعلى المئذنة بزاوية ميل لا تزيد عن 20 درجة في اتجاه الأرض واعتماد درجة الصوت المقررة والتي تقل عن المتوسط ​​بدرجة واحدة.

وأشار التعميم إلى أن قوة أبواق الصوت تم ضبطها في حدود 25-50 وات ، وتم حظر استخدام مكبرات الصوت داخل المسجد ، وأن جميع مكبرات الصوت الداخلية للجدران الجانبية مائلة بزاوية 45 درجة. باتجاه الصف الأخير من المسجد ، وكانت السماعات على الجدران الداخلية والأعمدة بارتفاع 2.5-3 م مع مراعاة عدم المبالغة في عدد السماعات الداخلية والاكتفاء بما هو مطلوب في إيصال الصوت حسب المساحة بواقع 1 وات لكل 10 أمتار مربعة ولا تقل المسافة بين الميكروفون والمستخدم (الإمام والمؤذن) عن 20 سم ومكبرات الصوت مثبتة على الحائط الأمامي أمام المصلين بزاوية 90 درجة تمامًا.

وأضاف التعميم أن توزيع مكبرات الصوت على جدران المسجد لا ينبغي أن يكون عكس مواجهته للسماعات الأخرى على الجانب المقابل داخل المسجد ، وعلى ارتفاع واحد لمنع تشويش الأصوات والتشويش ، وللوضوح الصوت. بالإضافة إلى أن مكبرات الصوت يجب أن تكون مجهزة بوحدة تحكم لخفض الصوت بشكل منفصل عن طريق التحكم في إمكانياتها بالواط.

وأشارت الشؤون الإسلامية إلى أن توجيه الوزير آل الشيخ يأتي بسبب ما لاحظته الوزارة من ارتفاع أصوات مكبرات الصوت ، والتأكد من عدم إزعاج المصلين ، ومنع تداخل الأصوات ورفع شدة الصوت ، وأخذ مراعاة كافة فئات المجتمع بما في ذلك المرضى وكبار السن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى