“أردنا لفت الانتباه”.. فولكسفاغن تعتذر بعد “المزحة المزعجة”

وقدمت فولكس فاجن اعتذارها بعد تعمد الشركة نشر أنباء كاذبة ، مؤكدة أن وحدتها الأمريكية ستغير اسم عملياتها في الولايات المتحدة إلى “فولكس فاجن الأمريكية”.

قالت شركة السيارات الألمانية العملاقة إنها تسعى للترويج لـ “كذبة أبريل” ، في حيلة من قبل إدارة العلاقات العامة للفت الانتباه إلى إطلاق سيارة جديدة.

وأكدت الوحدة الأمريكية في الشركة ، الثلاثاء ، أنها ستغير اسم عملياتها في الولايات المتحدة إلى “فولكس فاجن الأمريكية” ، مع تحول تركيزها إلى السيارات الكهربائية.

وبحسب الأنباء الكاذبة التي نشرتها “فولكس فاجن” والتي أوردتها وسائل الإعلام ، فإن الاسم الجديد سيكون ساري المفعول اعتبارًا من مايو المقبل.

وجاء إعلان الشركة بعد أن بثت وسائل إعلام ، الإثنين ، مسودة بيان نُشرت بالخطأ على موقع الشركة الأمريكي باسم مستعار.

واصلت الشركة الكذب ، عندما قال الرئيس والمدير التنفيذي لوحدتها الأمريكية ، سكوت كيو ، في بيان: “قد نغير الحروف ، لكننا لن نغير التزام العلامة التجارية بصنع أفضل السيارات في فئتها للسائقين ولأجل كل الناس في كل مكان “.

لكنها اعتذرت الأربعاء ، معلنة أن الاسم غير الصحيح “فولتس فاجن أمريكا” ليس سوى “كذبة أبريل” ، الذي تم إطلاقه مبكرًا قليلاً.

ساد شعور بالإحباط لدى مسؤولي فولكس فاجن من أن جهودها في مجال إنتاج السيارات الكهربائية قد جذبت اهتمامًا أقل من وسائل الإعلام والجمهور ، مقارنة بشركة تسلا الأمريكية.

وقال متحدث باسم فولكس فاجن لرويترز إن الشركة كانت تعتزم رفع صورة السيارة الجديدة “بطريقة ممتعة وشيقة.” وأضاف: “أظهرت ردود الفعل الإيجابية العديدة على مواقع التواصل الاجتماعي أن الحملة لاقت صدى لدى المستهلكين”.

وتابع “في الوقت نفسه ندرك أن الإعلان أزعج بعض الناس. ونعتذر عن أي لبس سببه ذلك”.

أعلنت فولكس فاجن عن التزامها ببيع مليون سيارة كهربائية في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2025 ، وإطلاق 70 نموذجًا كهربائيًا من مختلف العلامات التجارية في المجموعة في عام 2029.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى