«بن معمر»: اتفاقية «مشروع سلام» ومكتبة الملك عبدالعزيز قوة ناعمة لخدمة السعودية

بحضور فيصل بن عبدالرحمن بن معمر المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة. أقيم صباح اليوم الخميس ، حفل توقيع مذكرة تفاهم بين مكتبة الملك عبد العزيز العامة ومشروع السلام للتواصل الحضاري. ويأتي ذلك في ضوء التجارب السابقة للأنشطة والفعاليات ذات الاهتمام المشترك للطرفين والتي حققت نجاحات ملحوظة خاصة في مجال التعامل مع الوفود الأجنبية الزائرة واستضافتها ، وتقريب العلاقات الحضارية.

قام المشرف العام بتسليم مكتبة الملك عبد العزيز العامة ومشروع السلام للتواصل الحضاري. كلمة أكد فيها أن “طريق التطور والتحديث في هذا الوطن العظيم يتطلب منا حشد كل الجهود والوسائل والأدوات المتاحة للتواصل الحضاري بما يتناسب مع موقف المملكة العربية السعودية … دينياً وسياسياً. اقتصاديا وثقافيا “.

وأشار إلى أن «هذه البرامج والمشاريع مدرجة في مذكرة التفاهم بين مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ومركز السلام للتواصل الثقافي». جزء من قوتنا الناعمة التي لا نبني فيها جسور التواصل والتعاون والتعارف فحسب ، بل نعبرها للتعرف على قيم العالم وتبادل المعرفة معه والمشاركة في بناء قيم التعايش ، التضامن والسلام.

قال بن معمر: المملكة العربية السعودية ، بقيادة العالم الإسلامي ، ومكانتها الاقتصادية في مجموعة العشرين وغيرها. يجب أن يتم التعبير عنها من قبل المؤسسات الوطنية بالمعرفة والمعرفة والخبرة التي تمتلكها ، والتي يجب استثمارها. لذلك ، فإن كل مكتبة من مكتبة الملك عبد العزيز العامة ، بما لديها من مخزون هائل من المعرفة والأدوات في الرياض وبكين والدار البيضاء ، بالإضافة إلى برامجها الثقافية والبحثية المتنوعة في التواصل الثقافي وبناء الجسور مع الثقافات المختلفة ، ومركز السلام الحضاري. التواصل مع قياداتها الشباب المؤهلين للحوار والتواصل مع العالم ، بالإضافة إلى جهودها المبذولة في رصد واقع الصورة الذهنية للمملكة العربية السعودية ، ومتابعة كل ما يكتب من قبل المنظمات الدولية ومراكز البحوث ، و إصدار أبحاث ودراسات معمقة حول العديد من القضايا المتعلقة بالصورة الذهنية للمملكة .. في محاولة لتوقيع مذكرة تفاهم وتعاون وتكامل من أجل تعزيز التفاهم والتعاون بين هاتين المؤسستين المعرفيتين ، وتبادل الخبرات ، وإجراء البحوث والدراسات ، وتفعيل الأنشطة المشتركة التي تعزز هذا التواصل الحضاري • القادة الشباب بمهارات المعرفة والحوار ، وإثراء برامج التواصل الحضاري السعودي ، وتعزيزها مع المجتمعات الثقافية والإنسانية الأخرى.

وأوضح أن المذكرة تساهم في مضاعفة العمل بين هذين الصرحين الحضاريين الوطنيين على تطوير دورهما في دعم القوة الناعمة للمملكة العربية السعودية وترسيخ مكانتها العالمية وتعزيزها كوجهة ثقافية ومعرفية رائدة ، من خلال تطبيقات ثقافية وحضارية متميزة للمجتمع الدولي. وهي تتماشى مع رؤية المملكة 2030 ، من خلال مجموعة كبيرة من الأنشطة والفعاليات الرئيسية.

ووقع مذكرة التفاهم والتعاون عن المكتبة من قبل مديرها العام الدكتور بندر بن عبدالله المبارك وعن المركز مديرها التنفيذي الدكتور فهد بن سلطان السلطان.

يعمل طرفا المذكرة على تحقيق أهدافها من خلال تبادل الخبرات وإجراء البحوث والدراسات وإقامة أنشطة وفعاليات مشتركة تعزز التواصل الحضاري وتعزز الصورة الإيجابية للمملكة العربية السعودية والتعاون والاستفادة من مخرجات المملكة. برنامج القيادات الشابة للتواصل العالمي في المحافل الدولية ، والمساهمة في تنمية قيم ومفاهيم وممارسات التواصل الحضاري على الصعيدين المحلي والدولي ، والاستفادة من التسهيلات والتسهيلات المتاحة لكلا الطرفين في تنظيم الفعاليات المتعلقة مواضيع هذه المذكرة.

يشار إلى أن مكتبة الملك عبد العزيز العامة هي مؤسسة ثقافية خيرية تعمل على نشر الثقافة محليًا وعربيًا ودوليًا ، بالإضافة إلى خلق المعرفة والتواصل الثقافي والحفاظ على التراث مع التركيز على التراث الإسلامي والعربي ، والاهتمام بالثقافة الإسلامية. تاريخ المملكة ومؤسسها الملك عبدالعزيز -رحمه الله- وتقدم خدماتها بجودة عالية لجميع شرائح المجتمع ، ومع فروعها في المملكة والصين والمغرب ، فهي معنية بالتواصل. وبناء الجسور مع الثقافات المختلفة.

يهدف مركز السلام للتواصل الثقافي إلى رصد واقع الصورة الذهنية للمملكة ، ومتابعة ما تكتبه المنظمات الدولية ومراكز البحوث ، كما أن لديه قواعد بيانات متكاملة عن أهم الشخصيات ذات التأثير الدولي ، والمنظمات التي تهتم بالأمر. المنطقة بشكل عام ، والمملكة بشكل خاص ، وتصدر أبحاثًا ودراسات معمقة حول العديد من القضايا المتعلقة بالصورة الذهنية للمملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى